loader

أخبار عاجلة

محليات

كتبت سميرة فريمش

نظم معهد «سعود الناصر» الديبلوماسي التابع لوزارة الخارجية، ندوة بعنوان (ستون عاماً من العلاقات الكويتية الأفريقية) بحضور عدد من رؤساء البعثات والديبلوماسيين.

وقال نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون معهد سعود الناصر الدبلوماسي، الوزير المفوض الدكتور مبارك سعد الهاجري، أن «علاقات الكويت مع القارة الأفريقية منذ الأزل ومتنوعة في مختلف المجالات، حضور اليوم من المتحدثين من وزارة الخارجية والصندوق الكويتي وجامعة الكويت وجمعية النجاة الخيرية وعميد السلك الدبلوماسي الأفريقي في الكويت يعطي أهمية ودلالة على ان العلاقات الكويتية الأفريقية متميزة ومتنوعة في مجالاتها وأنشطتها، وكذلك يتحدث عن ماضيها وحاضرها ومستقبل هذه العلاقات»

من جانبه، قال عميد السلك الدبلوماسي الأفريقي، سفير جمهورية توغو، محمد أوروساما أنه «من أجل الحفاظ على المصلحة المتبادلة وتعزيز الشراكة المربحة بين الجانبين، يقدم كل من الطرفين الأفريقي والكويتي فرصة والعوائد التي تعم بالفائدة»، مشيرا إلى أن «الكويت توفر لشركائها الأفارقة موارد مالية تتمثل في توفير التبرعات لتمويل مشاريع البنية التحتية والمساعدات الإنسانية والمنح الدراسية واستضافة البعثات الثقافية والفنية الأفريقية».

وتطرق إلى «الدور الرائد الذي يلعبه الصندوق الكويتي الذي يتعاون مع 51 دولة أفريقية من خلال المساعدات الفنية والقروض المدعومة والتبرعات لدعم وتمويل المشاريع وبرامج التنمية المختلفة»، لافتا إلى «المبادرة الحميدة التي أعلنتها دولة الكويت في عام 2013 خلال أعمال القمة العربية الأفريقية الثالثة حيث قدمت الكويت قروضا ميسرة للدول الأفريقية بقيمة مليار دولار على مدى 5 سنوات، كما منحت جائزة سنوية بقيمة مليون دولار باسم المرحوم الدكتور عبدالرحمن السميط لأبحاث التنمية في أفريقيا، إضافة إلى العمل الهائل الذي تقوم به المنظمات الإنسانية الكويتية في القارة»

من جانبه، قال نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون أفريقيا، الوزير المفوض نايف المضف ان «المكانة الكبيرة التي توليها الكويت للقارة الافريقية والتي تشكل مرتكز اساسي للسياسة الخارجية الكويتية حيث تحتضن الكويت 34 بعثة دبلوماسية أفريقية ولدى دولة الكويت 17 بعثة دبلوماسية مقيمة في دول القارة الأفريقية»

وأضاف «بلغ حجم الإستثمارات الكويتية في القارة الأفريقية بحدود 28 مليار دولار، وبلغ حجم التيادل التجاري السنوي 235 مليون دينار كويتي بالإضافة إلى أن الصندوق الكويتي للتنمية قدم أكثر من 500 قرص تنموي بقيمة تجازوت 10 مليار دولار».

من جانبه، قدم رئيس مجلس إدارة جمعية النجاة الخيرية، فيصل الزامل، شرحا عن دور المؤسسات الإنمائية من جهة، والمؤسسات التطوعية من جهة أخرى في دعم مشاريع التنمية في القارة.

وبين الزامل، أن «المؤسسات الانمائية ليست لديها مصانع تصدر وتضع لهذه المساعدات شروط وانما تفعلها مباشرة وتتعاقد مع الممول ولا تقدم نقود مباشرة للدول»، مبينا أن ذلك سبب لشفافية التبرعات والمساهمات المقدمة.

وذكر أن «البنك الاسلامي يدرس خطة التنمية او مشاريع الدولة ويأتي في مشاريع متماشية معها، كما تميزت المساعدات من الصناديق في الاستمرارية».

بدوره، قال مراقب ادارة العمليات لشؤون دول غرب افريقيا في الصندوق الكويتي للتنمية، ثامر الفيلكاوي، «نجلس على كنز كبير وتاريخ عريق من العلاقة الطويلة الممتدة لأكثر من 63 سنة مع القارة الأفريقية»

وذكر الفيلكاوي ان«الصندوق الكويتي أنشئ عام 1961 ومر بعدة مراحل الأولى كانت موجهة لمساعدة الدول العربية وتقديم الدعم المادي والمشورة الفنية حيث بدأنا بمشروع السكك الحديد في السودان ومن ثم في منتصف السبعينات بدأت مرحلة مهمة من تاريخ هذه المؤسسة العريقة إذ تمت زيادة رأس مال الصندوق لاستيعاب الاحتياجات المطلوبة من الدول النامية وتم تركيز عمل الصندوق في القارة الافريقية حيث وصلنا لأكثر من 560 مشروع وبرنامج تنموي، ولعب دور مهم في تحسين اقتصاديات الدول الافريقية».

 

وقال الفيلكاوي أن «مساهمة مجموعة التنسيق المكونة من البنك الإسلامي وصندوق الأوبك والمصرف العربي وصندوق أبوظبي وصندوق قطر والصندوق السعودي والصندوق الكويتي والصندوق العربي لقارة أفريقيا وصلت إلى نحو 125 مليار دولار وهذا مبلغ لا يستهان به حيث مولنا العديد من المشاريع»