loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأصفر.. الإنجاز استثمار


أنقذ القادسية موسمه بإحرازه لقب كأس الأمير بعد فوزه على السالمية 1 – 0 في المباراة النهائية أول من أمس، وهو اول لقب للأصفر بعد غياب عن منصات التتويج لعدة سنوات، حيث كانت آخر بطولة له رسمية كأس ولي العهد موسم 2017 - 2018.

ولا شك ان هذا الإنجاز جاء في توقيت مناسب نظرا لما يعانيه الاصفر من اخفاقات متتالية في المواسم الاخيرة وفشله في تحقيق البطولات التي اعتادت جماهيره ان تحتفل بها، أو على أقل تقدير ان يخرج ببطولة طوال العقدين الماضيين.

ولا بد ان تستثمر البطولة بشكل مثالي في المرحلة القادمة فالاصفر يحتاج الى نفضة فعلية تعالج العديد من مواطن العلل التي يشكو منها الفريق وبدت واضحة للعيان ومن ابرزها نوعية اللاعبين حيث اغلبهم متواضعون على الصعيد الفني ومنهم لا يرتقي ان يمثل القادسية وفقا لتواضع قدراته ويتوجب على ادارة الفريق ان تتخذ هذا الامر بشكل جدي وتضعه في سلم الاولويات اذا ما ارادت ان تبني فريقا للمستقبل يكون قادرا في نفس الوقت ان ينافس ويحقق البطولات.

ومن الضروري ان يتم الاعتماد على العناصر الشابة التي تزخر بها فرق النادي بمقابل ان يسرح الكثير من اللاعبين الكبار الذين باتوا عالة على الفريق وهم بالاصل لا يمتلكون الامكانات التي يمكن ان تعود بالفائدة على العناصر الشابة.

واذا ما كانت الادارة تسعى لتدعيم صفوف الفريق بالتعاقد مع عدد من اللاعبين المحليين بناء على طلب الجهاز الفني عليها ان تنتقي اللاعبين الذين يكونون اضافة وليست تكملة عدد وعدم تكرار الاخطاء السابقة من خلال جلب لاعبين منتهي الصلاحية وليس باستطاعتهم ان يضيفوا اي جديد للاصفر.

وفي ملف اللاعبين المحترفين يحتاج للمزيد من التركيز بدلا من الفوضى الذي كثيرا ما تشهدها عملية الاختيار فكثيرا ما كانت تعتمد على ما يقدمه ويقترحه احد عشاق ومحبي النادي بان يتكفل بالتعاقد مع المحترف دون النظر للجانب الفني وما يراه المدرب.

ولذلك فإن المدرب محمد المشعان عليه ان يحسن علاج السلبيات التي سادت هذا الملف بدليل ان الفريق عانى من غياب رأس الحربة الذي يحسن التسجيل، كما ان الفريق محتاج للاعب ارتكاز في وسط الميدان فلا جيبولا ولا عبدالله فواز لديهما القدرة على خدمة الاصفر وتنفيذ ما يتطلع له المشعان على الصعيد الفني

وله مثال واضح ما يصنعه المغربي مهدي بن رحمة وعلي حسين مع الكويت وسلطان العنزي مع العربي فاللعب الهجومي مع توازن في الواجبات الدفاعية اصبحت تحتاج للاعب ارتكاز يحتوي الملعب طالما ان الفريق يمتلك الادوات الاخرى التي تجعله يتفوق في الجانب الهجومي. وعموما عودة القادسية لمنصات البطولات يجب ألا تكون طفرة مؤقتة خدمته بها الظروف.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات