loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«ماكنتوش».. فانتازيا غنائية عجيبة أمتعت الجمهور


كان الجمهور على موعد مع حدث استثنائي من خلال حفل ماكنتوش.. مهرجان موسيقي مجنون والذي كان مليئاً بالطرب والموسيقى بحيث دمج بين الموسيقى الكلاسيكية والإلكترونية والأصوات الشرقية والغربية،

وغناء مجموعة من الفنانين منهم: خالد الملا وعايض ورهف جيتارا وبدر الشعيبي ودافي وحمد العماري، مع أوركسترا شملت 50 موسيقي بقيادة المايسترو د. أحمد العود، بأسلوب موسيقي يقدم لأول مرة في الكويت، وتأتي هذه الحفلة بعد النجاح الكبير لفعاليات العرض الموسيقي فيكم طرب – ليلة مع ميامي، وحفل قريش الموسيقياً، والذي نظمته شركة الجابرية الحرة للإنتاج الفني برعاية من بنك برقان.

ومثلما كان الاعلان مشوقاً ومحفزاً ما خاب ظن الجمهور من الحفلة لأنها كانت غير، ومكساً غريباً عجيباً نالت على تفاعلاً كبيراً وقبولاً من التوليفة التي حدثت ما بين الرواد والشباب وايضا تقديم اغان قديمة وجديدة باسلوب جديد وتناوب الفنانون المشاركون على الظهور عبر الستيج،

وتقديم العديد من الاغاني سواء كانت بمفردهم او ديو، ومنها الفنانة رهف التي ادت كلا من خيبت فيك الظنون وايام وتعدي على فراقك وياغالي بتوزيع جديد واغنية يوم ورا يوم وبعدها ديو مع دافي في سامريه ترا الليل، اما الفنان عايض فقد ادى كلا من لا حول ولاقوة واستراحة محارب وتجيني وانت عاليال للراحل حمود ناصر وقمرين لعمرو دياب وسيدي وصالك لأنغام واحبك ليه لعبدالمجيد عبدالله، وايضا ادى ديو مع خالد الملا في اغنية دنيا الوله.

اما الفنان القدير خالد الملا ادى كلا من اغنية الثوب النقط مع دافي واغنية مالك بالفلك دوار، وكانت هناك مشاركة مميزة من الفنان بدر الشعيبي، الذي شارك في تأدية عدد من الاغاني ومنها انا وياه، وديو مع خالد الملا في اغنية متعبة كل الناس والبخت وحبيبي ياروح الروح للراحل حمود ناصر، وديو مع دافي في اغنية وينو حبيبي والشوق جابك والعديد من الاغاني الاخرى.

اما دافي فقد شارك في أداء اكثر من اغنية وسط تفاعل كبير وشعبية ملحوظة من الجمهور ومنها شوفها، وقدم للاغاني التي سبق ان اداها مع الديو الذي شارك به مع فناني الحفل كما كان الجمهور على موعد مع الفنان حمد العماري الذي شارك في العديد من الاغاني التي عرفها بها الجمهور وكانت عالقة في اذهانهم ومنها هيبة ومو لي وتفنن وشرطان الذهب ومكس مغربي وايضا اغنية هذا وانا الغالي لجواد العلي.

قالوا عن الحفل:

- المنتج التنفيذي الشريك المؤسس في شركة الجابرية الحرة علي النصف قال: فكرة ماكنتوش خرجت في تغيير فكرة الحفلات وهي غير عن الحفلات الاعتيادية التي تأخذ مساهرا وفي عدد كبير من الناس يحبونها وهناك شركات انتاجية مميزة فيها واحببنا في الجابرية الحرة تقديم شي مختلف عبر حفلة ماكنتوش التي تعتبر غير عادية في فكرتها وتشكيلتها والمفاجآت التي احتوتها وايضا من حضر الحفل لمس ذلك على ارض الواقع وعملنا ايضا توليفة من 6 مغنين، وهذا امر غير مألوف بحيث نقدم اغانيهم المميزة واغاني لفنانين آخرين، والحفلة تعتبر لمختلف الاعمار وتقدم اغاني قديمة وجديدة مع توزيع مختلف، واعتبر فيها تحدٍّ موسيقي بوجود فرقة اوركسترا، والاغاني اعيد توزيعها على مدى شهرين، والتجربة اللي رايحين فيها موسيقيا راح تكون مختلفة ونبذل قصارى جهدنا في تقديم تجربة مميزة للناس.. والخير بقبال ان شاء الله.

-حمد العماري: ماكنتوش تفسر نفسها من خلال الوان ونكهات مختلفة وكل واحد حسب ذوقه وايضا حاولنا ان ندمج اذواق واعمال الفنانين عبر ديو، وأتمنى من الله ان ينال الحفل اعجاب الجمهور والحضور الغفير، وهذه النوعية من الحفلات أعتقد انها ترضي غرور الفنان في اداء اغان لا تستطيع ان تؤديها في الحفلات العادية، والثيمة هي التي تضع مسار الحفل في اداء اي اغنية اريدها.

- رهف جيتارا: من الاكيد ان الجابرية الحرة قد اختارت الفنانين من خلال رؤيتها ومن الملاحظ ان كل فنان مشارك في الحفل له لون مختلف، ويعيش فيه الجمهور لحظات جميلة مع انواع الموسيقى المختلفة، ومع ماكنتوش ما في ملل، وتلمست الحضور وردة فعلهم المباشرة والتفاعل التام مع الحفلة.

- دافي: شعور جميل في ان اتواجد واشارك في ماكنتوش مع زملائي الفنانين ولا يمكن ان اصف شعوري عندما لاحظت الفرحة والاندماج التام من الجمهور مع ما قدمنا وان شاء الله تدوم الوناسة والفرحة، لانه عندما ارى الفرحة على وجه الجمهور فانني انسى التعب وارى نتيجة فعلية بدون مجاملة عندما يحتفلون معنا ويرددون الاغاني فهذه تسوى الدنيا وما فيها.

- المخرج الإبداعي جاسم القامس: حفل ماكنتوش حمل بين طيّاته فكرة جديدة لمهرجان رائع قدمه نخبة من النجوم بأغانيهم التي أحببناها وأغانٍ أخرى غير متوقعة، واستمع الجمهور إلى أغان جديدة وقديمة بأسلوب وتوزيع جديد كلياً مع نخبة من الموزعين الموسيقيين الكويتيين، بالإضافة إلى ثنائيات غنائية تُقّدم لأول مرة.. ونتطلع لأن تكون بالفعل ليلة ممتعة ومميزة لا تُنسى، مليئة بالتجارب الموسيقية الفريدة، وموسيقى إلكترونية نطمح من خلالها إلى تقديم لون جديد يختلف عن النمط الكلاسيكي للحفلات التي اعتاد عليها الجمهور.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات