loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

الكويت والسعودية.. قربى وجوار ومصير مشترك


أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى حضرة صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، وإلى سمو الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح رئيس مجلس الوزراء، وإلى كافة أعضاء أسرة آل الصباح الكرام والشعب الكويتي الشقيق بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 63، والذكرى الـ 33 ليوم التحرير.

إن المملكة العربية السعودية قيادةً وشعباً يشاركون الأشقاء في دولة الكويت هذه الفرحة ويعتبرونها مناسبة كويتية- سعودية وذلك لما يربط البلدين والشعبين الشقيقين من أواصر قربى وجوار ومصير مشترك.

إن اليوم الوطني للكويت الشقيقة يذكّر الأجيال المتعاقبة من الكويتيين بتلك الجهود الكبيرة التي قام بها المؤسسون من أجل ترسيخ دعائم هذه الدولة التي أصبحت بعد استقلالها دولة مرموقة تحظى بالاهتمام والتقدير من المجتمع الدولي، وأيقونة إلى نشر السلام من خلال علاقتها المتميزة مع جميع الدول والمنظمات الدولية.

إن ذكرى يوم التحرير يستذكر فيها أبناء وبنات المجتمع الكويتي تلك التضحيات خلال فترة الغزو المريرة التي أدت إلى سقوط المئات من الشهداء في سبيل الدفاع عن وطنهم. وبفضل الله وحمده استطاعت الكويت وخلال فترة قصيرة النهوض واستكمال مسيرة النمو والتطور حتى أصبحت عنصراً فعالاً يسعى إلى الحفاظ على الأمن والاستقرار إقليمياً ودولياً.

إن العلاقة التاريخية بين المملكة ودولة الكويت تتميز بأنها أخوية وراسخة وتحظى باهتمام وتقدير القيادتين، ويؤكد ذلك ما تضمنه البيان الختامي بعد زيارة صاحب السمو الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح إلى المملكة الشهر الماضي، على تعزيز العلاقات المتينة بشراكة استراتيجية تشمل جميع المجالات السياسية، والاقتصادية، والتجارية، والاستثمارية، والثقافية، وغيرها. 

ختاماً، أسأل الله أن يديم على الكويت وأهلها نعم الأمن والأمان والاستقرار، وأتمنى لهم مزيداً من التقدم والرخاء والازدهار وأن يحفظها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات