loader

أول النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بحضور ولي العهد والمبارك والكندري وكبار المسؤولين في الدولة

سمو الأمير رعى حفل تكريم فائقي «التطبيقي»


تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أقيم صباح أمس حفل تكريم الفائقين من خريجي كليات ومعاهد الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب للعام الدراسي 2017/2018 وذلك على مسرح ديوان عام الهيئة الجديد بمنطقة الشويخ.
هذا ووصل موكب سموه إلى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير التربية وزير التعليم العالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب د. حامد محمد العازمي ومدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور علي فهد المضف وأعضاء هيئة التدريس.
وشهد حفل التخرج سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الأمة بالانابة عيسى الكندري وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من أهالي الطلبة الخريجين والمواطنين.
وبدأ الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة آيات من القرآن الكريم بعدها ألقى وزير التربية وزير التعليم العالي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب كلمة بهذه المناسبة قال فيها: «يسرنا في هذا اليوم الكريم أن نشهد حفل تخريج كوكبة مباركة من أبنائنا وبناتنا من منسوبي كليات الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ومعاهده وأن نشاركهم فرحتهم الغامرة بهذا الانجاز الجميل الذي نأمل أن يكون بإذن الله فاتحة خير وباكورة إسهامهم المرتقب في بناء وطننا الكريم إذ لا يبنى الوطن ولا يعلي رايات مجده إلا سواعد بنيه من الشباب المتسلح بالعلم والإيمان والمتزود بإتقان الخبرة وحسن التدريب فالمعرفة النظرية الصرفة لا تؤتي أكلها ما لم تصقل بالممارسة العملية على أرض الواقع خارج قاعات الدرس والتدريب إذ ثمرة العلم العمل به ولا يحسن العمل عند الله وعند الناس إلا بحسن الإتقان وتجويد الأداء.
واستطرد العازمي: لقد كان الهدف الرئيس الذي توخته الدولة بانشاء كليات التعليم التطبيقي توفير القوى الوطنية الفنية العاملة وتزويد البلاد بالعمالة المدربة المطلوبة في مجالات الانتاج المختلفة بما يفي بمتطلبات سوق العمل مع توفير ما تحتاجه مؤسسات الدولة من موظفين متخصصين على دراية كاملة بإنجاز الأعمال المنوطة بكل مؤسسة منها على نحو يكفل لها تحقيق غاياتها المرسومة في خدمة الوطن والمواطنين.
وخاطب العازمي سمو الأمير قائلا: إن رعايتكم الكريمة لهذا الحفل تؤكد ما عهد عن سموكم من عناية سامية فائقة تولونها لأبنائكم الشباب عموما وخريجي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب خصوصا وانها لرعاية تترجم بجلاء نظرتكم الحكيمة الثاقبة التى ترى أن بناء كويت جديدة سيعتمد بصورة كبيرة على العمالة الماهرة القادرة على إنجاز متطلبات المرحلة الجديدة والنهوض بأعبائها الجسام فلم يعد - كما لا يخفى على شريف علمكم - العمل المكتبي التقليدي كفيلا بتحقيق ذلك بل صار في حكم الواجب المتحتم توسيع دائرة الإفادة من المهن التطبيقية لما لهذا القطاع العامل من أثر فعال في تسريع عجلة الإنتاج الوطني وزيادة دخل الدولة وتنويع مصادر ثروتها ولاسيما في ظل الظروف الاقتصادية العصيبة التي تعصف بالعالم شرقا وغربا وتتقاذفه بين أزمات قديمة سابقة ووليدة لاحقة لا تلبث أن تسكن ريحها حتى تعود لتنشط من جديد بأقوى مما كانت عليه.
وموجها نحو الحضور خطابه قائلا: إن من أجل أهداف الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب العمل على استيعاب طاقات الشباب واستثمارها على الوجه الامثل بما يحقق للوطن الإفادة القصوى منها وذلك بحسن توظيفها مع الأخذ بالاعتبار ضرورة مراعاة الفروق الفردية بينهم وهو ما يتطلب من القائمين على مؤسسات هذا التعليم القياس الدقيق والفحص المستقصي للقدرات المختلفة للطلبة المتقدمين للدراسة في كلياته ومعاهده ولا ريب أن ذلك سيكون خير معين في الوقت نفسه على القضاء على آفة البطالة بوجهيها الظاهر منها والمقنع وتوجيه أبنائنا التوجيه الصائب نحو المجالات التدريبية المناسبة التي تتوافق وميولهم المختلفة وتتمكن من استيعاب ملكاتهم المتنوعة بما يحول بينها وبين خطر التسرب إلى حقول لا تميل إليها تطلعاتهم ولا تنشط للابداع فيها قدراتهم إذ السنة الكونية الماضية قاضية بأن كل إنسان ميسر لما خلق له.
واذ صرف الحديث نحو الخريجين قال: نبارك لكم كما نبارك لانفسنا تخرجكم بنجاح هذا العام هذا النجاح الذي هو حصاد أعوام من الجد والاجتهاد الممزوجين بالسهر والعرق فهنيئا لكم ما حققتم من نجاح أنتم به جديرون لكن لا تظنوا ان تلك نهاية المطاف بل انكم اليوم لتشهدون لحظة الميلاد الجديد حيث الخطوة الأولى في دروب حياتكم العملية بعد أن تزودتم في تلك الاعوام بما تحتاجونه من علوم ومعارف ومهارات تؤهلكم لمسير مسدد موفق في هذه الحياة الجديدة، متداركا: إن الوطن الذي ظل يرعاكم طوال هذه الاعوام وأنتم تصنعون على عينه لم يبخل عليكم قط بتوفير كل الظروف المهنية والأسباب المعينة على تحقيق النجاح والتفوق وإنه اليوم يتوسم فيكم رد ذلك الجميل والوفاء بعهده القديم بمراقبة الله في أعمالكم وإتقان ما يوكل إليكم أداؤه من مهمات ووظائف مع حفظ الأمانة ورعاية لوائح العمل ونظمه والإخلاص في ذلك قدر الإمكان وفقكم الله لكل خير.
ثم القى مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب كلمة بهذه المناسبة قال فيها: هذه ساعة في تاريخ الكويت يا صاحب السمو ليست مثل الساعات وهذا موضع من وطننا الكويت ليس مثل المواضع قد يضيع العمر إلا ساعة وتضيق الأرض إلا موضعا... فتشريفكم لنا الآن يا صاحب السمو وللهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب هو ساعة من الفرح تنتظرها الهيئة وجميع أبنائها ومنتسبيها عاما كاملا حتى نقدم إليكم وإلى صحبكم الكرام يا صاحب السمو أطيب ثمار الهيئة وخلاصة مخرجاتها من الشباب الكويتي بعزمه الذي لا يعرف التردد وشعبه الذي لا يعرف التفرق ومع أن البحر عاصف الأنواء والسفينة في موج كالجبال فإنها سوف ترسو في أمان الله على البقعة المباركة من الجودي.
ومضى المضف قائلا: هناك طائر يغرد في أفق الحلم الكويتي وتعمل معه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بكل الجدية مع زميلاتها من مؤسسات الكويت هذا الطائر اسمه (الكويت 2035) إنها الكويت الجديدة المركز المالي والتجاري والثقافي إن شاء الله إنها بلاغة الموقع الجغرافي والطاقة البديلة وإنها بلاغة الاقتصاد المعرفي ومدينة الحرير إنها ميناء مبارك وإنها المصفاة الرابعة ثم إنها بعد ذلك السياحة الثقافية بكل متعلقاتها الجمالية.
واسترسل المضف: سوف تظل الكويت هكذا تحت قيادتكم يا صاحب السمو تصوغ أسلحة من قوة الحق والحب وأسلحة من قوة المال والحكمة وأسلحة من سماحة الإنسانية والغفران وجمع الشمل، إن الهيئة يا صاحب السمو وبفضل تشجيعكم السامي وبدعم أكيد من مؤسسات الدولة تنفذ الآن رؤيتها وتبني برامجها وخططها القادمة إن شاء الله عبر هذا المنظور المهم في صناعة التقدم. وعلى سبيل التمثيل وحرصا على وقتكم يا صاحب السمو: سوف نقوم في القريب العاجل بإعداد خطة استراتيجية جديدة للهيئة تتماشى مع كويت 2035 ومتبنية توجيهاتكم السامية. كما أن الهيئة عاكفة الآن على تطوير قاعدة البيانات بالكليات والمعاهد عبر النظام الآلي مع تحديث البيانات وتصميم التقارير ومؤشرات قياس الأداء والمراقبة وتلك مسألة تنبني عليها كل العمليات التعليمية والتربوية والتدريبية في شتى صورها، حصول عدد من كليات الهيئة ومعاهدها على شهادات من مؤسسات عالمية في الاعتماد الأكاديمي وكذلك المؤسسي وأيضا على شهادات عالمية في الجودة بما يجعلكم يا صاحب السمو تطمئنون إلى سلامة مساعي الهيئة في تطبيق الأنظمة والمعايير العالمية، الاهتمام بعناصر العملية التعليمية وأخص بها الطالب وعضو هيئة التدريس والتدريب فهما الركنان الأساسيان في منتج العملية كلها ومن هنا نعمل دائما على تطوير مناهجنا ولوائحنا كما أننا في تواصل دائم مع جهات العمل المعنية في القطاعين الحكومي والخاص لمعرفة احتياجات سوق العمل لكي تنافس المعايير القائمة في أكبر المؤسسات التعليمية والعالمية. متابعة خريجي وخريجات الهيئة للتأكد من توظيفهم في مجالاتهم كما أننا نقوم بتشجيع خريجينا على الانخراط في القطاع الخاص وبالأخص القطاع الصناعي من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع اتحاد الصناعات الكويتية لحث طلبتنا وتوجيههم نحو هذا القطاع الذي يعد رافدا اساسيا في اقتصاد الدولة، وأخيرا يا صاحب السمو فإن الهيئة الآن على وشك إقرار هيكلها التنظيمي الجديد هدفه تحقيق الرسالة الأصلية من إنشاء الهيئة وسوف يكون هذا الهيكل موضع التطبيق بإذن الله قريبا مما سيعطي دافعا كبيرا للهيئة للمضي في تحقيق رسالتها ورؤيتها التي أنشئت من أجلها.
وأوضح المضف ان «حديث الطموح والتحديات أمامنا في الهيئة يا صاحب السمو طويل وشاق ولكن وقوفكم إلى جانبنا بدعمكم وتشجيعكم يذلل الطريق الصعب وإننا نعاهدكم يا صاحب السمو بالسير قدما في تحقيق رؤيتكم السامية للكويت عن طريق تجهيز الأيدي العاملة المهنية الفاعلة والدفع بها إلى ميادين العمل لتشارك في بناء الكويت الحديثة وتقربنا من مدينة الحرير إن شاء الله.
واستدرك «أما أنتم أيها الفائقون فإننا نعلم أنكم قطعتم هذه المسافة القصيرة بين مقاعدكم الآن وبين هذه المنصة في سنوات مرهقة من السهر والتعب والتحصيل الواعي حتى أصبحتم جديرين بهذه اللحظة من حب وطنكم وإكرام أميركم ووالدكم ولذلك فإننا نهنئكم مرتين مرة بجهدكم العظيم وتفوقكم المشرف ومرة بالتكريم المباشر من الوطن ومن صاحب السمو وتلك والله بطاقة عبور فاخرة تعلقونها على صدوركم إلى المستقبل المشرف بإذن الله... انطلقوا على اسم الله وحافظوا على وحدة الكويت وتفوقها ثم حافظوا على استمرار التفوق في حياتكم العملية عبر القراءة والتدريب فإن لحظة التخرج هي في الواقع لحظة الانطلاق وليست لحظة الوصول..ادخلوا حياتكم الجديدة من باب الأخلاق فإذا دخلتموه فإنكم غالبون وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين.
كما تم عرض فيلم وثائقي حمل عنوان (أبشر) وتم عرض فقرة غنائية من قبل قسم التربية الموسيقية في الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب.
وألقت الخريجة رقية صالح الزيداني كلمة نيابة عن زملائها الفائقين قالت فيها: الحمد لله الذي كرم العلم والعلماء وافاض علينا بوافر الخيرات والنعم نلتقي بكم في هذا الصباح الجميل الذي هل علينا بضيائه وقد رسم بسماته على شفاه الكويت متوجاً برعاية صاحب السمو امير البلاد الوالد القائد الشيخ صباح الاحمد قائد العمل الانساني وادامه تاجا على رؤوس الكويت والكويتيين وضيوفه الكرام هذه الرعاية التي تمنحنا الثقة في النفس وتدفعنا دوما لخدمة وطننا الكويت تحت قيادتنا الحكيمة.
وبينت ان «الشباب هم الطاقة المحركة لتنمية اي مجتمع وارتقائه وهم اساس امنه واستقراره وهم الثروة الباقية وهم نصف الحاضر وكل المستقبل لقد تعلمنا من هذا المنطق السامي ان تكون طموحاتنا وآمالنا متجهة دائما لخدمة وطننا الكويت لنعلي البناء ونسهم في التنمية وسوف نمنحه خالص الولاء له ولولاة امرنا ونحافظ على امنه واستقراره وممتلكاته وثرواته، مستطردة «هذه ارض الكويت هبة الله الينا ورضاء الاب والام علينا وهي المعطف والثوب والخيمة التي تسترنا وهي السقف الذي نأوي اليه وهي الصدر الحنون الذي يضمنا».
وقال: «باسمي واسم زملائي وزميلاتي الخريجين والخريجات انتهز هذه المناسبة لأتقدم بخالص الشكر والتقدير للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والقائمين عليها لما بذلوه من جهود طيبة اتت بثمار تشكل دعما لمسيرة الكويت ولكم اساتذتنا الافاضل يامن علمتمونا الحرف والحرفة فمنكم تعلمنا ان الافكار الملهمة تحتاج الى من يغرسها بالعقول فلكم منا كل الشكر والتقدير على جهودكم القيمة.. والى اولي الامر من الآباء والأمهات يا من فاق حنانكم التصورات وملأتم قلبنا بالمسرات جزاكم الله عنا احسن الجزاء. ونسال الله ان يحفظ اميرنا وراعي نهضتنا وتاج رؤوسنا ويديم عليه موفور الصحة والعافية وان يظل ذخرا وأمنا لكويتنا الحبيبة وان يسدد على طريق الخير خطاه. ونتوجه بالشكر والتقدير لسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد على تشريفه لنا. ونشكركم جميعا على تفضلكم بالحضور.
ثم تفضل سموه بتكريم الفائقين من الخريجين. هذا وتم إهداء سموه رعاه الله وسمو ولي العهد هدايا تذكارية بهذه المناسبة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات