loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أبحاث علمية تثري الدورة الثالثة من المهرجان الموسيقي


ضمن فعاليات مؤتمر ومهرجان الكويت الموسيقي الذي ينظمه المعهد العالي للفنون الموسيقية برعاية وزير التربية وزير التعليم العالي د. حامد العازمي أقيمت مساء امس الأول في مقر المعهد الندوات العلمية المواكبة للدورة الثالثة للمهرجان والتي تضمنت أربع ندوات شارك فيها بورقات بحثية عميد المعهد العالي للفنون الموسيقية رئيس المهرجان د. رشيد البغيلي وعميد كلية التربية النوعية بجامعة عين شمس ود. أماني حنفي وعميد كلية الفنون والتصميم في الجامعة الأردنية د. رامي حداد واستاذ التأليف الموسيقي بقسم الفنون الموسيقية بكلية الفنون والتصميم بالجامعة الأردنية د. هيثم سكرية.
وقدم أستاذ التأليف والنظريات وعميد المعهد العالي للفنون الموسيقية د. رشيد البغيلي بحثا بعنوان «دراسة مقارنة بين الخطط الدراسية لبعض الكليات والمعاهد الموسيقية المتخصصة في الوطن العربي- رؤية نحو معايير خطة دراسية موحدة» حيث تكمن أهمية البحث في تحقيق التعاون المشترك بين دول الوطن العربي محاولة في حل مشاكل التعليم في المنطقة العربية وتقديم تعليم يراعي القيم الأخلاقية والعادات والتقاليد الثقافية للوطن العربي ويكون قادرا على الانخراط والتفاعل مع التوجيهات المستقبلية للتعليم اعتمادا على المعايير المهنية الدولية ويقلل من الفروقات بين مخرجات التعليم بين الدول العربية وحتى بين المدارس والكليات والمعاهد داخل الدولة الواحدة وذلك بهدف تحقيق الريادة التعليمية التربوية الشاملة بمعايير دولية ولجيل عربي واعٍ.
وتناول بحث البغيلي الخطط الدراسية بالكليات والمعاهد الموسيقية المتخصصة للعام الدراسي 2018- 2019 في كل من الكويت ممثلة في المعهد العالي للفنون الموسيقية وجمهورية مصر العربية من خلال كلية التربية النوعية جامعة عين شمس قسم التربية الموسيقية والمملكة الأردنية الهاشمية وثلة بكلية الفنون والتصميم والجمهورية التونسية من خلال المعهد العالي للموسيقى في صفاقس.
وشمل البحث عرض كل خطة دراسية ونبذة عن المؤسسة المعنية بالخطة المعروضة مع مقارنة والتي اسفرت نتائجها عن وجود فروق عدة في عدد سنوات الدراسة واختلاف المسميات للمقررات الدراسية وكذلك انفراد بعض المؤسسات بمواد دراسية ومقررات تهدف لخدمة مجتمعها.
في حين قدمت عميد كلية التربية النوعية بجامعة عين شمس الاستاذة د. أماني حنفي بحثا بعنوان «القدرات الموسيقية الفائقة لدى المكفوفين» مستعرضة نبذة عن بعض أعلام الموسيقى الغربية من المكفوفين أمثال راي تشارلز وأندريا بوتشيلي مدعمة بحثها ببعض مقاطع الفيديو كذلك استعرضت حنفي ملخص مسيرة بعض اعلام الموسيقى العربية من المكفوفين مثل عمار الشريعي وسيد مكاوي من مصر وعائشة المرطة وبنيان البذالي من الكويت.
بينما قدم عميد كلية الفنون والتصميم بالجامعة الأردنية الاستاذة د. رامي حداد بحثا بعنوان «حتمية التعليم الموسيقي منذ مراحل الطفولة الأولى لتعزيز القابلية الموسيقية للإنسان استنادا لنظرية ادوين غوردن ومبدأ نوافذ الفرص»، مستعرضا السيرة الذاتية لإدوين غوردن ومتطرقا لمصطلحات الدراسة مثل القابلية الموسيقية ونوافذ الفرص ومراحل الطفولة المبكرة وتوقف حداد خلال بحثه عند نظرية غودرن في القابلية الموسيقية ومبدأ نوافذ الفرص والعلاقة بين تعزيز القابلية ومبدأ نوافذ الفرص ومسلطا الضوء على أهم الاستنتاجات التي خلص إليها.
أما أستاذ التأليف الموسيقي في قسم الفنون الموسيقية بكلية الفنون والتصميم بالجامعة الأردنية د. هيثم سكرية فقدم بحثا بعنوان «رؤية جديدة للموسيقى العربية»، متطرقا الى سبل تطوير الموسيقى العربية من خلال أربعة محاور هي اساليب تغيير المقامية ووضع أسماء لجميع المسافات في المقامات العربية التي تحتوي على ثلاثة أرباع البعد وتحليل التآلفات المبنية على جميع درجات المقامات العربية الخالية من ثلاثة أرباع البعد وأخيرا ابتكار آفاق نغمية جديدة مبنية على تراكيب الأجناس.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات