loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

اتفاقيات


مشكلة النسبة الاكبر من الاتفاقيات الثقافية والفنية التي نبرمها، انها لا تفعل!
ولو تأملنا قائمة الاتفاقيات الثقافية والفنية والاعلامية التي عقدتها دولة الكويت، من خلال جملة مؤسساتها الثقافية والفنية والاعلامية، وجدناها بأنها «قائمة» طويلة، وبعضها يعود الى مطلع الستينيات مع عهد الاستقلال، وهو امر يسجل لتلك المؤسسات ومبادراتها.
ولكن... ما هو اهم من تلك الاتفاقيات، هو العمل على تفعيلها..!
وحتى اللحظة، قلة نادرة من تلك الاتفاقيات هي التي تفعل، على مستوى تبادل الزيارات والمشاركة في المهرجانات في هذا البلد او ذاك، وغيرها من الاتفاقيات.
بل انني اعرف اتفاقيات مع قطاعات اعلامية شهيرة، لم ينفذ منها الى الجزء اليسير، بل الهامش، رغم مشرعة الابواب، وقادرة على استيعاب اكبر عدد من المشاركات الوطنية الكويتية في هذا الجانب او ذاك.
لقد قامت وزارة الاعلام، وعبر مؤسساتها واداراتها، بعقد كم من الاتفاقيات التي تخول الكويت الاستفادة من الخبرات الثقافية والفنية والاعلامية. ورغم ذلك فإن نسبة كبيرة من تلك الاتفاقيات لم تر النور، ولم تفعل.
فمن المسؤول؟
وهل نتوقع من تلك الدول والمؤسسات والهيئات، ان تذكرنا بأهمية تفعيل تلك الاتفاقيات، او ان نبادر الى خلق حالة من الحراك.
ان شباب الكويت، على المستويات الفنية والثقافية والاعلامية، هم بأمس الحاجة اليوم، الى المزيد من المشاركات والابتعاث لجملة من المهرجانات والملتقيات، من اجل الاحتكاك والاطلاع والاستفادة من تجارب الاخرين.
ان الحاجة الى تفعيل - الاتفاقيات - تمثل مطلباً اساسياً فهل يتذكر اصحاب القرار مثل هذا الجانب.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد