loader

أخبار عاجلة

محليات

كونا - أشاد برلمانيان بريطانيان بالدور الكبير والمميز لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (قائد العمل الإنساني) والكويت (مركز العمل الإنساني) في مختلف القضايا الإنسانية مؤكدين أن "الكويت بلد مهم جدا وحليف مستقر في منطقة مضطربة".
وثمن البرلمانيان في لقاء مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الخميس بمناسبة زيارة وفد مجموعة الصداقة البرلمانية (البريطانية - الكويتية) في مجلس العموم البريطاني إلى البلاد حاليا مساهمة سمو الأمير في رفع المعاناة عن أبناء الشعب السوري من خلال استضافة الكويت ثلاثة مؤتمرات للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا وأيضا استضافتها مشاورات السلام اليمنية فضلا عن دور سموه في لم الشمل الخليجي.
وأعرب رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية (البريطانية - الكويتية) في مجلس العموم البريطاني ورئيس الوفد ممثل حزب المحافظين ليو دو كرتي عن اعتزازه وسعادته والوفد البرلماني البريطاني بزيارة الكويت.
وأكد دو كرتي أهمية العلاقة بين الكويت وبريطانيا قائلا إن البرلمان البريطاني ينظر للكويت "كبلد مهم جدا وحليف استراتيجي ومستقر في منطقة مضطربة إضافة إلى أنه صديق قديم".
ولفت إلى أن البلدين سوف يحتفلان العام المقبل بالذكرى ال120 لعقد اتفاقية الصداقة والعلاقات المميزة بين البلدين منوها بما تتمتع به الكويت من نظام برلماني حقيقي ومجلس الأمة يؤدي دورا مهما.
ووصف الديمقراطية الكويتية بأنها أكثر تميزا في منطقة الشرق الأوسط مشيدا بدور النواب خلال لقاء الوفد بلجنة الشؤون الخارجية البرلمانية الكويتية وما تقوم به من دور رقابي.
وأضاف دو كرتي أن وجود الديمقراطية في الكويت "أمر مهم جدا ونرى أن العملية الديمقراطية قابلة للتطور والتحسن بالنسبة للكويت ولبريطانيا أيضا" لافتا إلى أن النظام الديمقراطي البريطاني موجود منذ 800 عام تقريبا لكنه لا يزال يخضع لتطورات.
وأشار إلى أن مناقشات واسعة جرت مع لجنة الشؤون الخارجية الكويتية شملت ملفات مثل الدفاع والأمن والتجارة والتعلم والثقافة لافتا إلى أن البرلمانين يعملان على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.
وقال إنه بناء على عضويته في لجنة الدفاع البرلمانية "يطمح إلى تعزيز التعاون في مجال الدفاع من خلال التدريب المشترك بين القوات البريطانية والكويتية وأن يكون هناك حضور دائم للقوات البريطانية لتعزيز هذا التعاون العسكري".
وأكد دو كرتي أن دور مجلس التعاون الخليجي كمؤسسة متماسكة وفعالة يصب في مصلحة بريطانيا.
وعن الأزمة بين بريطانيا وروسيا إثر حادثة (سالزبري) قال دو كرتي إن مجلس العموم "متحد في شعوره بالغضب لما حدث والذي يعد خرقا فاضحا للسيادة" لافتا إلى أهمية الأخذ بعين الاعتبار القوانين الدولية "فما حدث هو غرق فاضح لتلك الأحكام الدولية والمجتمع الدولي يدين تلك التصرفات".
من جانبه أفاد عضو البرلمان البريطاني عن حزب الديمقراطيين الأحرار اليستر كارمايكل حول رؤية البرلمان البريطاني لقضايا الشرق الأوسط وتحديدا القضية السورية بأن الوضع السوري خرج من التراجيديا إلى الكارثة مؤكدا أن هناك صعوبات كبيرة وكثيرة سوف تشهدها المنطقة عقودا.
وقال كارمايكل إن هذه الأزمة تحولت من حرب أهلية إلى حرب بالوكالة بين قوى مختلفة تسببت في الكثير من عدم الاستقرار في المنطقة.
وحول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي والفرص المرجوة من تلك الخطوة أكد أن (بريكسيت) يعد فرصة كبيرة للتجارة والاستثمار لبلادنا مع الشركاء من خارج الاتحاد الأوروبي.
ولفت إلى أن الكويت تعد محط أنظار البريطانيين في مسألة زيادة الاستثمار والتجارة متمنيا قرب عقد اتفاقية تجارة حرة بين بلاده ودول مجلس التعاون الخليجي. وعن الاتفاق النووي الإيراني ورؤية البرلمان البريطاني للعقوبات الأميركية الأخيرة أوضح أن الحكومة البريطانية "تدعم الاتفاق النووي والأحزاب عموما تؤيد موقف الحكومة لإيمانها بأنه يتيح قنوات للتواصل مع إيران لإقناعها في تغير نهجها".
واستطرد كارمايكل قائلا "شخصيا أتعاطف مع توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وأعتقد أنه يجب أن تصل رسالة قوية لطهران لتغيير نهجها تجاه جيرانها وقضايا المنطقة".
يذكر أن وفد مجموعة الصداقة البرلمانية البريطانية الكويتية في مجلس العموم البريطاني وصل إلى البلاد يوم أمس الأربعاء في زيارة رسمية تستغرق ثلاثة أيام.

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد