loader

أخبار عاجلة

دوليات

كونا - يعقد مجلس الامن الدولي اليوم الثلاثاء اجتماعا لبحث الوضع في أوكرانيا وذلك بعد ان طلبت روسيا في الثامن من الشهر الحالي عقد الاجتماع بمناسبة ذكرى "حزمة التدابير لتنفيذ اتفاقيات (مينسك)" التي اعتمدت في فبراير عام 2015.
ومن المتوقع ان يتلقى المجلس احاطة من الامين العام المساعد للشؤون السياسية وبناء السلام ميروسلاف جينزا والامين العام المساعد للشؤون الانسانية أورسولا مولر الى جانب احاطات من رئيس فريق الرصد في منظمة الامن والتعاون في اوروبا بعثة الرصد الخاصة إرتوزرول أباكان والممثل الخاص لرئيس منظمة الأمن والتعاون في أوروبا مارتن ساجديك عبر دائرة تلفزيونية مغلقة.
ومن المرجح ان يشدد جينزا خلال احاطته على استمرار عدم احراز تقدم نحو تحقيق وقف دائم لإطلاق النار وانهاء الاعمال العدائية في شرق أوكرانيا ودعوة الطرفين إلى الوفاء بالتزاماتهما بموجب اتفاقات (مينسك) وتجنب أي إجراءات يمكن أن تقوض تنفيذه وتعرض المدنيين للخطر.
وبالنسبة لمولر فمن المتوقع ان تركز باحاطتها على الوضع الانساني الصعب في شرق أوكرانيا حيث تشير تقاريرها الأخيرة الى ان 5ر3 ملايين شخص يحتاجون الى مساعدة انسانية في أوكرانيا بينما يوجد حوالي 5ر1 مليون شخص نازحين داخليا.
وقد تعطي مولر مزيدا من التفاصيل حول خطة الاستجابة الانسانية التي اطلقتها مؤخرا في أوكرانيا وتوفر اطارا للأمم المتحدة والمنظمات الوطنية والدولية لتقديم المساعدات الى المدنيين في العام الحالي.
اما أباكان فمن المرجح ان يقدم معلومات عن انتهاكات وقف اطلاق النار والوضع على الارض بشكل اوسع وربما يؤكد ايضا على ضرورة حماية المدنيين المتضررين من الصراع. وقد يكون بعض الاعضاء مهتمين لسماع المزيد من التفاصيل حول اقتراح السلام في أوكرانيا الذي اشارت اليه وسائل الاعلام في نهاية الشهر الماضي ويقتضي بنشر قوات حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة بالإضافة الى مراقبي منظمة الامن والتعاون في اوروبا.
وكانت أوكرانيا قد اقترحت فكرة نشر قوات حفظ سلام اممية في عام 2015 لكنها فشلت في الحصول على دعم نظرا للخلاف بين الأعضاء اذ لا تزال ديناميكيات المجلس بالنسبة لاوكرانيا تحددها الانقسامات بين الأعضاء.
ويبدو ان بعض الاعضاء شككوا في البداية في دوافع روسيا من طلب الاجتماع في وقت قصير نسبيا فعلى الرغم من ارتفاع وتيرة القتال في شرق أوكرانيا في أواخر يناير فقد رأى هؤلاء الأعضاء أن الحالة على الأرض لم تتغير بدرجة كبيرة بما يكفي ولا تستدعي لفت انتباه المجلس الفوري الا انهم آثروا الانفتاح على عقد الاجتماع ومناقشة جميع جوانب الصراع.
يذكر ان المجلس بحث الوضع في أوكرانيا آخر مرة في 26 نوفمبر الماضي باجتماع طارئ ركز على الحادث في مضيق كيرتش (بحر آزوف) عندما استولت روسيا على ثلاث سفن أوكرانية وأطقمها اذ أدانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وأعضاء المجلس بشدة اثارة روسيا لتوترات متصاعدة واتهموها بانتهاك القانون الدولي بينما اتهمت روسيا من جانبها أوكرانيا بالتحريض على الحادث لاسباب سياسية.

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد