loader

أخبار عاجلة

محليات

(كونا) - اكد رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للبيئة ومديرها العام الشيخ عبدالله احمد الحمود الصباح اليوم الاثنين ضرورة ادخال ادارة النفايات ضمن المنظومة البيئية باعتبارها من اهم القضايا البيئية التي تواجه دول العالم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها الشيخ عبدالله الاحمد خلال ورشة (تطوير الاستراتيجية الوطنية لإدارة النفايات في الكويت) التي نظمتها الهيئة والتابعة لمشروع مسح وانشاء قاعدة بيانات شاملة لإدارة النفايات.

واوضح ان للنفايات مخاطر صحية وبيئية تتطلب اتخاذ خطوات جادة نحو كيفية ادارتها وكلفة مالية عالية لاعادة تأهيلها والاستفادة منها.

وبين ان الكويت تعاني من القضية ذاتها منذ عشرات السنين عندما سمح لشركات النظافة باستغلال حفر الدراكيل غير المجهزة هندسيا وبيئيا لأغراض الردم والتخلص من النفايات بأنواعها المختلفة.

واكد بذل الهيئة جهودا كبيرة على اكثر من محور للحد من المشكلة يتقدمها مشروع (إدارة النفايات) مصحوبة ببرامج للتدريب والتوعية لإيصال رسائل توعوية للجمهور تحثه فيها على الالتزام بالنهج البيئي والحد من انتاج النفايات وحماية البيئة.

وافاد ان هذه الورشة جاءت لعرض مخرجات المشروع الذي تم توقيعه قبل ثلاث سنوات مع معهد (فرانهوفر) لتكنولوجيا البيئة والسلامة والطاقة في ألمانيا بهدف تعزيز النظام البيئي عبر البيانات الحديثة الواقعية.

من جانبها قالت نائب المدير العام لشؤون الرقابة البيئية بالهيئة سميرة الكندري في كلمة مماثلة ان هذا المشروع يهدف الى تقييم الوضع الراهن لإدارة النفايات فيما يتعلق بالإطار القانوني والتطبيق العملي.

واضافت الكندري ان من اهم نتائج المشروع انشاء قاعدة بيانات بيئية لقطاع النفايات ودراسة الوضع الحالي لمواقع الردم ووضع البدائل اللازمة لإعادة تأهيلها ووضع استراتيجية وطنية لإدارة النفايات في الكويت. وبينت ان من نتائج المشروع كذلك خطط العمل وبرامج الرصد وتقدير كميات النفايات ومكوناتها والخدمات اللوجستية وأساليب المعالجة والتخلص منها على مدى السنوات ال30 المقبلة.

ودعت المواطنين والمقيمين الى الحد من انتاج النفايات وفرزها وعزل المواد القابلة للتدوير ومنعها للوصول للمرادم للحفاظ على الأراضي في الكويت لتحقيق التنمية المستدامة.

واكدت ضرورة تضافر الجهود والتنسيق بين الجهات الى ان نصل الى خطة عمل تهدف الى تطبيق استراتيجية وطنية لإدارة النفايات في عام 2020.