loader

مقالات الكاتب عمار كاظم

عرض النتائج من : 1 إلى 15 عدد النتائج: 3002

عاش الإمام زين العابدين (عليه السلام) طفولته الأُولى حتى بداية شبابه في أجواء الاهتزاز السياسي في الواقع الإسلامي آنذاك، فهو لم ينفتح في طفولته الأُولى على الواقع الذي كان يعيشه جدّه أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، لأنّه استشهد وعمره سنتان، ولكنّه تمثّل في السنين العشر التي عاشها مع...

المزيد
 

جاءت النهضة الحسينية متكاملة المبادئ والقيم، تشكِّل في مجموعها منهج حياة ملائماً لطبيعة الإنسان، ومنسجماً مع فطرته السوية، ومغذّياً لروحه، وملبياً لمتطلبات الإنسانية الكريمة. وهي منظومة محكمة النسيج، مترابطة الحلقات، تقوم على أركان ثابتة من القرآن الكريم والسنّة النبويّة، لا تتغير بتغيّر صروف...

المزيد
 

يشكّل العمل التطوعي أحد مكونات الحياة الاجتماعية والقوّة البشرية الحقيقية لتنمية المجتمع. إنّ العمل التطوعي هو امتداد للمواطنة الصالحة كونها استشعاراً للمسؤولية وتحمّل الأمانة والقيام بكلّ ما يتطلبه الصالح العامّ من أجل حفظ كرامة المجتمع والتي من خلالها يساهم الفرد في تنمية بلاده، والتطوع ينتج عنه...

المزيد
 

بما أنّ الإنسان همه أن يعيش سعيداً، فإنّ رسالة السلام والإسلام كفيلة بتحقيق هذه السعادة، وقد جسّد سيِّدنا محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم) مفهوم الحياة السعيدة، وأفهمه للبشرية، فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): «مَن أصبح آمناً في سربه، مُعافى في بدنه، عنده قوت يومه، فكأنّما حيزت له الدُّنيا...

المزيد
 

تهذيب النفس هو لبُّ العرفان، لذلك يجب أن يحذر الإنسان أن يدركه الهرم وهو لا يزال يراوح مكانه في تهذيب النفس ونهيها عن السعي للدُّنيا لأجل الدُّنيا، وهذا ما يحتاج إلى مراقبة دؤوبة، وسعي دائم وحثيث للمحاسبة والمعاتبة عند الوقوع في الخطأ، ومن ثمّ جعل الحياة كلّها بحركاتها وسكناتها لله تعالى، حتى...

المزيد
 

إن من بين أبرز مظاهر ثورة الامام الحسين (عليه السلام) تجسيدها روح الوحدة الاسلامية بكل أحداثها وشخوصها من خلال مشاركة الأصحاب والأهل وتقديم أرواحهم فداءً لتطبيق رسالة الاسلام وتحقيقاً لأهم بند من بنودها وهو الوحدة. فالدعوة الى الوحدة الاسلامية، حقيقة جوهر الاسلام، وأكبر هدف اصلاحي للامام الحسين...

المزيد
 

لا شكّ في أنّ العاطفة مقدّسة، ولا إنسانية بدون العاطفة، والحسين (عليه السلام) هو سيِّد الإنسانية في معنى العاطفة، العاطفة التي كان يعيشها في نفسه كأيّ إنسانٍ يقف أمام المأساة، والعاطفة التي كان يعيشها تجاه أُمّته، ولكنّ الحسين (عليه السلام) كأبيه، «قد يرى الحوّل القلّب وجه الحيلة»، وجه الموقف، وجه...

المزيد
 

كانت حركة الإمام الحسين (عليه السلام) وثورته تبعث الدهشة والاستغراب في أوساط المجتمع آنذاك، وحتى المقرّبين من بني هاشم ممّن يُؤيدون الإمام (عليه السلام). ولكن الإمام (عليه السلام) كشف أهداف حركته للأُمّة وأعلن بصراحة عن موقفه المضاد لبيعة يزيد وعن رفضه إعطاء شرعية للحكم الأُموي ولعلّ أهم شعاراته...

المزيد
 

آية الله العظمى السيد علي السيستاني (دام ظله):كل منا يتحمل مسؤولية الحفاظ على هذه الثورة الحسينية المباركة من خلال اصلاح نفسه وأهله وأسرته ومن خلال قيامه بتوعية المجتمع الذي حوله بأهمية هذه الحركة وعظمة هذا المشروع الحسيني العظيم.* العلامة الشيخ محمد مهدي الآصفي (رحمه الله):إنها مدرسة مفتوحة...

المزيد
 

إنّ الزخم العطائي لثورة الإمام الحسين (عليه السلام) عطاء مستمر ودائم، على مختلف العصور والدهور والأجيال، فهي بمثابة المشعل الذي يُنير الدرب للثائرين، في سبيل رسالة الحقّ، الرسالة الإسلامية الخالدة. وهذا العطاء الدائم المستمر للثورة، طالما غذّى الغصون الإسلامية، حتى نمت وترعرعت ببركة ثورة أبي...

المزيد
 

لنقرأ وصيّة الإمام الحسين (عليه السلام) الأخيرة لولده الإمام زين العابدين (عليه السلام)، لتعرفوا كيف كان الإمام الحسين (عليه السلام) يفكِّر، فهو لم يفكِّر في غربته أو في مأساته، وحتى في كلِّ الفجائع التي كانت تحيط به، بل كان يفكِّر في الحقّ. وهناك روايتان عن الإمام محمّد الباقر (عليه السلام)، قال...

المزيد
 

كان الإمام الحسين (عليه السلام) يعيش الرسالة كإمام لها وكمسلم أيضاً، ويعتبر أنّ الرسالة تمثّل رِضا الله سبحانه وتعالى، وأنّ رِضا الله فوق كلّ شيء، لذلك كان يعيش أزمةً نفسيةً ليست شخصية، بل رسالية، ولذا عبّر عنها بقوله: «ليرغب المؤمن في لقاء ربّه حقّاً، فإنّي لا أرى الموت إلّا سعادةً، والحياة مع...

المزيد
 

مع كلّ ثورة اجتماعية كبرى وفي ظل كلّ حضارة جديدة، تتغير جميع العلاقات الاجتماعية، فتظهر أنماط جديدة للأُسرة، والحبّ، وطريقة العمل، والنظام الاقتصادي، وأسلوب الحياة ونمط المعيشة والتبادل الثقافي. ويقول «توفلر»: «أنّ الحضارة الجديدة تصطدم في آلاف المواضع مع القيم، والمفاهيم، وتقدّم تعاريف جديدة...

المزيد
 

إنّ قضيّة الإمام الحسين (عليه السلام) لابدّ من أن تكون ممزوجة بالعاطفة، فلابدّ من أن تبقى المأساة أساساً في الثورة الحسينية عندما نقدِّمها للناس، لأنّ الثورة الحسينية إذا خلت من العاطفة، أصبحت مجرَّد قضيّة من قضايا الصراع في التاريخ، وماتت كما تموت كثير من قضايا الصراع، ولذلك فقد خطّط أهل البيت...

المزيد
 

وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (آل عمران/ 169). الحسين بن عليّ (عليه السلام) شعار ومدرسة وتيار كفاح وجهاد رسالي وسياسي فريد في تاريخ الإسلام.. لذلك كان دوره كبيراً، وأثره عظيماً.. فقد كان قوّة دافعة محرِّكة في أحداث...

المزيد
الصفحة السابقة صفحة 1 من 201 الصفحة التالية