loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رأي

نهج ثامر


صدر المرسوم الأميري رقم 176 بتكليف الشيخ ثامر العلي وزيراً للداخلية حيث شكل هذا الاختيار ارتياحاً لدى جميع القوى السياسية والأوساط الشعبية تاركاً أثراً إيجابياً بالغاً لما يحمله من مكانة متميزة كونه ارتبط اسمه بفقيد الوطن الراحل وزير الداخلية والدفاع الأسبق الشيخ علي صباح السالم -طيب الله ثراه- الذي كان أحد أقطاب الأسرة في تلك الفترة الذي تُوفي عام 1997 عن عمر ناهز 49 عاماً تاركاً وراءه إرثاً سياسياً وعطاءً كرسه لخدمة وطنه وشعبه لم يدخر مجهوداً تجاه مسؤولياته الوطنية، وعرف عنه -رحمه الله- الاستقامة والنزاهة والحزم في تطبيق القانون.
يحمل الوزير المكلف بكالوريوس علوم في القيادة الادارية من جامعة أركنساس والتي تعد من أعرق الجامعات في الولايات المتحدة حيث يعود تأسيسها لعام 1870 م.
لم يكن معاليه بعيداً عن المنظومة الأمنية فقبل توليه وزارة الداخلية كان رئيساً لجهاز الأمن الوطني منذ عام 2013 حتى تاريخ تكليفه وزيراً للداخلية وشهدت فترة توليه رئاسة الجهاز انجازات عدة أهمها اتفاقية اسطنبول التي أسهمت باستضافة الكويت لمقر المركز الاقليمي لمنظمة حلف شمال الأطلسي ومبادرة اسطنبول للتعاون، حيث تعد الكويت أولى الدول المبادرة بالشراكة مع منظمة حلف الناتو في مجال الأمن الالكتروني وإدارة الأزمات وأمن الطاقة والتخطيط للطوارئ المدنية. أرسى معاليه نهجاً جديداً في آلية قبول الضباط في كلية سعد العبد الله للعلوم الأمنية وذلك باعتماد القرعة العادلة متى استوفيت الشروط اللازمة للمتقدمين، إيماناً منه بمبدأ تكافؤ الفرص وتحقيق العدالة وهي سابقة لم يكن معمولا بها في وزارة الداخلية.
ومازال الشعب الكويتي يعلق آماله على هذه النماذج من الوزراء الذين ينتهجون نهجاً عملياً يحقق به نماء الدولة وصيانة أمنها.
التحديات كبيرة والمسؤوليات عظيمة لكن مواجهة تلك المهام تحتاج عملا دؤوبا وإخلاصا ومسؤولية.. وفقكم الله بما أسند اليكم من مهام.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد