loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قطاع الفنادق يطلق صرخة لوزير الصحة: خسرنا 100 مليون دينار

فريق إنقاذ لتدارك الاقتصاد


الاقتصاد يعاني ورطة حقيقية لم يشهدها منذ سنوات طويلة، وأوضاع السيولة تزداد تأزماً، هكذا وصف مصدر موثوق
لـ النهار، الأزمة الاقتصادية، واصفاً الحلول بالترقيعية وغير المجدية. (طالع ص09-08)
ونوه المصدر عبر النهار الى ان الوضع الحالي يحتاج الى الاسراع في تشكيل فريق انقاذ اقتصادي، يضم ممثلين عن المالية والمركزي والتجارة والنفط والقطاع الخاص وأكاديميين متخصصين وذوي كفاءات وطنية. ولفت المصدر الى ان مهام الفريق يجب ان تكون وضع حلول فعالة وجذرية وعاجلة قابلة للتطبيق وقادرة على معالجة المشاكل الآنية بشكل متكامل.
فيما وضعت مصادر اقتصادية عدة تحدثت معها النهار اهم القضايا المطلوب معالجتها في: انقاذ سيولة الاحتياطي العام المتدهورة والتي تحتاج الى توافق نيابي - حكومي بشأن تمرير قانون الدين العام، معالجة قضايا الفساد وفق منهجية تشريعية وتنفيذية صارمة، وضع حلول عملية لتنويع مصادر الدخل، محاربة البيروقراطية المزمنة والدورة المستندية العقيمة، حل ازمة المشاريع التنموية المتعثرة، السعي لخلق قطاع خاص قادر على توظيف قدراته في المساهمة الفعالة في مشاريع التنمية.
يأتي هذا فيما دَق اتحاد اصحاب الفنادق الكويتية،ناقوس الخطر، في خطاب هام وعاجل وجهه الى وزير الصحة، حيث قال رئيس الاتحاد غازي النفيسي ان خسائر القطاع تجاوزت 100 مليون دينار في الـ 6 شهور الاولى للجائحة، مطالباً ببدء المرحلة الخامسة لانقاذ الفنادق وتحريك الاقتصاد، مع السماح للمقيمين بالعودة مباشرة للبلاد وقضاء فترة الحجر الصحي بفنادق الكويت، والموافقة على تشغيل القاعات بالفنادق لاقامة بعض الفعاليات المحلية الضرورية. وقال النفيسي ان نسبة التشغيل شبه معدومة نتيجة استمرار الشروط المتعلقة بحركة السفر، خاصة وأن القطاع خسر 25% من اليد العاملة.
وفي سياق متصل قالت مصادر بقطاع السفر والسياحة: ان خسائر القرار الأخير وحده القاضي بتقليص عدد الركاب على المكاتب وشركات الطيران تناهز الـ10 ملايين دينار.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد