loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

سمو أمير البلاد أمر بتعيينه رئيساً للوزراء

الخالد: خارطة طريق للحكومة الجديدة أساسها التعاون مع مجلس الأمة


اصدر سمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد امس امرا اميريا بتعيين رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد رئيسا لمجلس الوزراء وتكليفه بترشيح اعضاء الوزارة الجديدة وعرض اسمائهم على سموه لاصدار مرسوم تعيينهم.
وعبر سمو الشيخ صباح الخالد عن عظيم اعتزازه وتقديره لمقام صاحب السمو امير البلاد لصدور الأمر الأميري بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة تجديدا لثقة سموه الغالية معاهدا سموه ببذل قصارى الجهود من اجل ترجمة توجيهات سموه السامية وتحقيق آمال وطموحات المواطنين.
وقال الخالد ان مسار العلاقة بين الحكومة ومجلس الأمة رسمته المادة 50 من الدستور بفصل السلطات مع تعاونها مؤكدا سعيه الحثيث في المرحلة المقبلة لتعزيز صور التعاون البناء وتقريب وجهات النظر مع اعضاء مجلس الأمة قبل اعلان التشكيل الوزاري والتنسيق معهم لتحديد الأولويات التشريعية لتحقيق الاصلاح المنشود في مختلف المجالات وتطوير البيئة الاقتصادية وتحقيق الرخاء والتقدم للكويت وأهلها الأوفياء.
وأوضح سموه ان الحكومة القادمة ستعمل على التنسيق مع اعضاء مجلس الأمة في جميع القضايا والملفات المطروحة على الساحة وعلى رأسها الاستمرار بمكافحة الفساد وذلك عبر عدد من التشريعات التي تستهدف معالجة هذا الملف والقضاء على الفساد وأسبابه والى جانب قوانين الانتخابات البرلمانية والاعلامية.
وبين سموه ان الشأن الاقتصادي والاجتماعي وتطوير البنية التحتية والخدمات العامة تحظى باهتمام الحكومة القادمة وسيتم التشاور مع الأخوة النواب والمختصين من الكفاءات الوطنية لتحديد خارطة طريق للحكومة القادمة اساسها التعاون مع مجلس الأمة.
وأكد سمو رئيس مجلس الوزراء ان السلطتين التنفيذية والتشريعية امام تحديات جسيمة وعديدة في ظل المتغيرات الدولية والاقليمية والأزمات التي يعاني منها الاقتصاد المحلي والعالمي ولا سيما في ظل التصاعد المتزايد لجائحة كورونا وتداعياتها الخطيرة، مشددا على ان التعاون هو السبيل الأمثل لتحقيق تطلعات اهل الكويت الأوفياء وخير وسيلة لدفع مسيرة العمل الوطني للارتقاء بوطننا وتعزيز امنه واستقراره وازدهاره.
وفي ختام تصريحه دعا سموه العلي القدير ان يديم نعمة الأمن والأمان والاستقرار على بلدنا العزيز في ظل قيادة صاحب السمو امير البلاد الشيخ نواف الأحمد وسمو ولي عهده الأمين الشيخ مشعل الأحمد.
وبعد إعلان الامر الأميري بتعيين سمو الشيخ صباح الخالد رئيساً للوزراء، ما زال التهديد باستجواب رئيس الحكومة متواصلا ما لم يكن هناك تعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية. التهديد تمثل في ان اصدر سبعة نواب بيان «عدم التحصين» للرئيس الخالد من اي مساءلة سياسية أو رقابة شعبية، رافضين اي اتفاق يعقده بعض النواب بهذا الشأن، مؤكدين على ان محاور الاستجواب التي ادت بالحكومة إلى الاستقالة ما زالت قائمة. ووقع البيان النواب محمد المطير وشعيب المويزري وعبدالكريم الكندري وبدر الداهوم وثامر الظفيري وخالد العتيبي ومبارك الحجرف.
وقال مصدر نيابي ان البيان يهدف لازالة الغشاوة ولادخال بقية النواب في حرج استباقي من عقد صفقة توافقية لتحصين رئيس الحكومة مقابل التعهد بالتعاون ازاء بعض الملفات، وتحديدا احراج النواب الـ38 الذين اعلنوا طرح الثقة بالخالد عموما، والنواب الـ16 خصوصا الذين اصدروا «بيان استحقاقات الحكومة القادمة».
وقال النائب عبدالكريم الكندري: ان تحصين رئيس الوزراء وتعديل الدستور من طرف السلطة لتقليص الحريات وتقويض الأدوات النيابية والتهديد بحل المجلس ان استخدم النواب ادواتهم الرقابية مرفوض رفضا قاطعا، مضيفا: ما بيني وبين الحكومة 183 مادة دستورية، انتخبني الشعب بموجبها وأقسمت على الدفاع عنها.
وأكد أحد ممثلي «حدس» وهو النائب حمد المطر ان طريق التعاون بين السلطتين مرتبط بقضايا وطنية وتشريعات مستحقة وتمثل قضية العفو والمصالحة الوطنية المدخل لهذا التعاون.
وبصورة اوضح، اكد الممثل الآخر لـ«حدس» وهو النائب عبدالعزيز الصقعبي ان معيار التعاون القادم ومدخله هو المصالحة الوطنية واستعداد الشيخ صباح الخالد رئيس الحكومة لتبني قضايا وتشريعات وطنية مهمة تعهدت بها الأغلبية النيابية كمعيار للتعاون، مضيفا: افترض ان خارطة التعاون القادمة اتضحت.
من جهته قال النائب صالح المطيري ان التعامل مع رئيس مجلس الوزراء هو التعامل بالصفة وليس الشخوص والتعاون هو احد اسس التعامل ان كنا نريد ان نرتقي ونخدم البلاد والعباد ومن المهم ايا كان الرئيس القادم ان يقرأ المشهد السياسي جيدا وينتبه لما خط في البيان الذي اصدره 16 نائبا موضحا ان عدم التعاون يعني المنصة وأن التعاون لا يعني عدم المحاسبة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد