loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

احتلت المركز الـ 15 بين 87 دولة حسب موقع «AirVisual»

الكويت الثانية في الشرق الأوسط بعدم جودة الهواء


احتلت الكويت امس المرتبة الـ 15 بين 87 دولة ضمن أقل دول العالم جودة في الهواء وذلك في تقرير اصدره موقع IQAir AirVisual، كما جاءت في المرتبة الثانية بعد الامارات لأكثر الدول التي تعاني من عدم الجودة في الهواء في الشرق الأوسط، حيث دخلت حدود البلاد ضمن منطقة الهواء غير الصحي حسب الخريطة المنشورة في الموقع العالمي بينما سجلت منطقة سلوى امس الاعلى من حيث عدم جودة الهواء بين المناطق المحلية تلتها مدينة الكويت.
واحتلت الامارات وبنغلاديش والهند وتشيلي والصين وباكستان حسب قراءة محطات الموقع امس اول 5 مراكز عالميا لأكثر المدن التي تعاني من عدم جودة الهواء، بينما جاءت مدينة الكويت في المركز الـ 15. حيث جاء معدل PM 2.5 فيها عند 80 نقطة عالميا. واعلن الموقع في تقرير له استناده في قياس مستوى التلوث على عامل PM 2.5، الذي يقيس الجسيمات المحمولة جوّا، من خلال محطات موجودة في مختلف دول العالم، ونظرا الى صغر حجم PM 2.5 فهو قادر على اختراق الجهاز التنفسي، ومن ثم بقية أعضاء الجسم، ما قد يسبّب مجموعة واسعة من الآثار السلبية في صحة الانسان على المديين القصير والطويل. وأشار الى ان الهواء غير الصحي يعتبر أكبر خطر بيئي على الصحة، حيث يسهم بوفاة مبكرة لـ7 ملايين شخص سنوياً على مستوى العالم.
وقال التقرير: يمثل الهواء غير الصحي رابع أهم أسباب الوفاة المبكرة عالميا ايضا، لافتا إلى ان ذلك يثقل كاهل الاقتصاد العالمي بكلفة سنوية تبلغ 225 مليار دولار.
واشار الموقع إلى ان العوامل الطبيعية مثل العواصف الترابية تسهم في تلوث الهواء في منطقة الشرق الاوسط، لكنه أكد ان النشاط البشري في المنطقة يسهم بشكل كبير في تلوث الهواء، بما في ذلك انبعاثات مصافي النفط ومحطات الطاقة ووسائل النقل العاملة على الوقود بالاضافة الى الاستخدام المرتفع للمركبات الكيماوية وحرق النفايات في اماكن مفتوحة.
واوضح ان منطقة الشرق الاوسط تضم مدنا وبلدانا تتمتع بأعلى مستويات PM 2.5 في 2018، حيث تجاوزت في كل من الكويت والمنامة ودبي المدى التوجيهي السنوي لمنظمة الصحة العالمية بأكثر من 5 مرات. واكد ان المستويات الحكومية الحالية لمراقبة جودة الهواء منخفضة في الشرق الاوسط، وقال التقرير: ان بلدانا اخرى مثل الكويت والبحرين والامارات لديها بيانات عن نوعية الهواء يتم الابلاغ عنها من خلال مساهمات من برنامج المراقبة الجوية التابع لوزارة الخارجية الاميركية، الى جانب محطات مراقبة يديرها افراد ومنظمات غير حكومية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات