loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

القيادة المركزية الأميركية: مجهود بحري متعدد الجنسيات لـتأمين الممرات المائية في المنطقة

واشنطن تنشر قوات في السعودية وتطلق «الحارس» لحماية الملاحة بالخليج


عواصم- الوكالات: أعلنت الرياض وواشنطن عن نشر قوات أميركية في المملكة العربية السعودية لـمواجهة تهديدات ناشئة، فيما أكد الجيش الاميركي انه يستعد لاطلاق عملية الحارس البحرية متعددة الجنسيات في الخليج لحماية أمن الملاحة وذلك على وقع أزمة متصاعدة بعد أن احتجزت إيران ناقلة نفط بريطانية في خليج هرمز وهو ما عدّته لندن عملا عدوانيا وطريقا خطيرا.... (طالع ص 19-18).
وأعلنت القيادة المركزية بالجيش الأميركي عن تطوير عملية بحرية في الخليج أطلقت عليها اسم الحارس تهدف لضمان أمن وسلامة الملاحة البحرية في المنطقة. وأوضحت في سلسلة تغريدات تقوم القيادة المركزية الأميركية بتطوير مجهود بحري متعدد الجنسيات (عملية الحارس) لزيادة المراقبة والأمن في المجاري المائية الرئيسة في الشرق الأوسط لضمان حرية الملاحة في ضوء الأحداث الأخيرة في منطقة الخليج العربي. وأشارت القيادة في بيانها إلى أن المسؤولين الأميركيين يواصلون التنسيق مع الحلفاء والشركاء في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط حول التفاصيل والقدرات اللازمة لـ عملية الحارس لتمكين حرية الملاحة في المنطقة وحماية ممرات الشحن الحيوية.
في غضون ذلك صرح مصدر مسؤول بوزارة الدفاع السعودية بأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكل القوات وافق على استقبال المملكة لقوات أميركية لرفع مستوى العمل المشترك في الدفاع عن أمن المنطقة واستقرارها وضمان السلم فيها وفق ما أوردته وكالة الأنباء السعودية واس. وقالت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون بدروها إن استقبال قواتنا في السعودية يوفر ردعاً إضافياً ويعزز قدرتنا على حماية مصالحنا.
وجاءت هذه التطورات فيما احتجز الحرس الثوري الايراني ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز واقتادها الى ميناء بندر عباس بعد اتهام طاقمها بتجاهل نداء استغاثة من قارب ايراني اصطدمت به وهو ما نفته لندن معتبرة سلوك ايران عملا عدوانيا وتوعدت برد فعل قوي ومدروس وان كانت اكدت انها لا تفكر بالخيارات العسكرية.
واعتبرت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردونت ان احتجاز إيران للناقلة البريطانية ستينا إيمبيرو يمثل عملا عدوانيا مشيرة الى أن إيران اقتادت الناقلة البريطانية من مياه بحر عمان. من جهتها استدعت الخارجية البريطانية القائم بالأعمال الإيراني في لندن على خلفية احتجاز الناقلة البريطانية في مضيق هرمز. وصرح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت امس بأن إيران قد تكون اختارت طريقا خطيرا لسلوك غير قانوني ويسبب زعزعة في الاستقرار. ونصحت المملكة المتحدة السفن البريطانية بالبقاء خارج منطقة مضيق هرمز لفترة مؤقتة.
في المقابل فتحت إيران تحقيقا امس بشأن ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا، تقول طهران إنها اصطدمت بقارب صيد في مضيق هرمز.
وقال الحرس الثوري الإيراني إنه صادر ناقلة ستينا إيمبيرو أمس الأول إثر خرقها القواعد البحرية الدولية في المضيق الذي تمرّ من خلاله ثلث كمية النفط التي تنقل بحرياً في العالم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد