loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

معاناة سكان مدينة صباح الأحمد


مدينة صباح الاحمد كنا نحلم في بداية فكرتها انها ستكون مدينة سكنية نموذجية خصوصا ان كل الآمال والطموحات بنيت على هذه الاحلام وذلك لكي تكون عروس صحراء الكويت خصوصا انه اطلق عليها اسم صاحب السمو ولكن للاسف فالاهمال الحكومي الذي ينخر في كل مؤسسات الدولة قد طال هذه المدينة «النموذجية» وجعل اهالي هذه المدينة يعيشون في حالة من الضياع والتشتت وذلك وسط الاهمال الشديد في الخدمات في مدينة بهذا الحجم وهذه المساحة.
ان مدينة صباح الاحمد بحجمها الكبير ومساحتها الشاسعة لم تصل الى مرحلة «النموذجي» الى الان فالمدينة للاسف الشديد تعاني الى الان من مخاض عسير في سوء خدماتها ومرافقها.
فالى الان مدينة صباح الاحمد تحتاج الى الاهتمام بايصال التيار الكهربائي وانارة الطرق والشوارع حيث ان هناك الى الان مباني لم يصل اليها التيار الكهربائي وذلك لوجود خلاف ما بين وزارة الاسكان والكهرباء وبالتالي وقع المواطن بين فكي الرحى ولا يدري الى اين سيصل به المطاف.
ان بعض اهالي المدينة الى الان عاجزون عن الحصول على تصاريح لهم بايصال التيار الكهربائي الى بيوتهم بعد ان وضعوا وسط الصحراء دون وجود اي مقومات لمعنى مدينة «نموذجية» وعصرية.
ان مدينة صباح الاحمد ورغم اهميتها الشديدة التي تنبع من ضرورة انجاز ما بها من مرافق حتى تكون موقع جذب لساكنيها وحتى لا تظل خاوية ينعق فيها الغراب من قلة السكان. حيث ان وزارة التربية مطالبة بان تبحث عن حل لمشكلة استئجار منشآت مؤقتة فمدينة صباح الاحمد تخلو من افرع للمعاهد والكليات سواء جامعي او تطبيقي فلا ينبغي ان نترك المدينة تغوص في بحر الهموم والمطالب وعلى رأسها انشاء مدارس لجميع المراحل فابناء المدينة يعانون الامرين في الوصول الى اقرب مدرسة او جامعة او معهد فأقرب مدرسة او معهد الى المدينة يبعد على الاقل 100 كيلومتر وبالتالي فالمعاناة تشتد وطأتها على الطلاب واولياء امورهم كما ان وزارة الاشغال مطالبة بضرورة اصلاح مرافق المدينة واصلاح الشوارع واعادة سفلتة الطرق الرئيسة والفرعية وتنظيمها بشكل يضمن سلامة مرتادي الطريق حيث ان الطرق العشوائية التي تعترضها الحواجز الحديدية واشارات اعمال الطرق تسببت في كثير من الحوادث المرورية بالمنطقة في فترة المساء نظرا لانعدام الرؤية وزيادة المخاطر.
ان المدينة تعاني من مشكلات كثيرة ومن أهمها ايضا الصرف الصحي الذي تحول في مناطق كثيرة الى برك ومستنقعات. ايضا ضرورة افتتاح مراكز صحية تستوعب سكان المنطقة وعلى الاقل مستشفى يكون قادرا على استيعاب الاعداد الكبيرة لسكانها خصوصا ان اقرب المستشفيات هو مستشفى العدان والطرق بعيدة وخطرة فكثير من المواطنين يعانون خصوصا في الفترة المتأخرة من الليل مراجعة مستشفى العدان.
ايضا ضرورة افتتاح جمعية وافرع واكثر من مخبز ايضا ضرورة زيادة اعداد مخافر الشرطة حتى ينعم سكان المدينة بالامن والامان.
حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد