loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

مبروك للجزائر ... ولمصر


أخيراً احتفل العرب في افريقيا بإنجازين يحسب لهما .. الأول للجزائر بفوزها على السنغال في النهائي بنتيجة 1 0 من نيران صديقة (هدف بقدم سنغالي على السنغال (لا أحب هذا النوع من الأهداف) في بداية المباراة... الأمر الذي بعده تقريبا انتهى دور لاعبي هجوم الجزائر في التهديف على السنغاليين الذين كانوا أكثر هجوما على الجزائر إلا أنهم كانوا باستمرار يسيئون استغلال هذه الفرص ولم يكن ساديو مانيه لاعبهم الدولي في المستوى الذي كانوا يتوقعونه منه جماهيرهم ولكن الحق يقال بان الجزائريين استطاعوا تنفيذ خطتهم بالمحافظة على الهدف الوحيد والفوز بالمباراة... فنقول لهم ألف مبروك لأنكم شرفتم العرب في أفريقيا وآسيا .
وعند التحدث عن مستوى هذه البطولة أستطيع القول إن هذه البطولة اتسمت باللعب القوي في الاحتكاكات البدنية والتي أثرت على جمال اللعب أو المستوى الفني للكثير من المباريات فأعتقد ان مباراة الجزائر ونيجيريا كانت أفضل مباراة على المستوى التكتيكي ومن وصل للنهائي استحقوا أن يكونوا فيها إلا أن مستوى النهائي لم يكن عالياً. المهم بطولة جيدة لعبت في وقت مختلف عن موعدها الأساس وكان تأثير الجو واضحاً على أداء اللاعبين وعدم استطاعتهم إظهار قدراتهم الفنية لذا اتجهوا إلى اللعب العنيف.
أما مصر فتستحق كلمة مبروك بجدارة وامتياز بشهادة رئيس الفيفا حيث استطاعت مصر من إعداد ملاعبها وإمكاناتها اللوجيستية والفنية في وقت قياسي لم نكن نتوقعه في بادئ الامر. ولكن من تابع سواء بالحضور أو مشاهدة المباريات بالتلفزيون وهي تقام على ملاعب عالية الجودة واستتباب الأمن وحسن تعامل الجماهير مع توجيهات اللجنة المنظمة للبطولة كان له أكبر الأثر في نجاح البطولة ... فمنذ زمن طويل لم نشاهد مثل هذا التنظيم في البطولات التي تنظمها الدول العربية في أفريقيا ... مرة أخرى أتمنى أن تقام بطولات أخرى في أرض الكنانة وأن نستفيد من خبراتهم في تنظيم بطولاتنا القادمة... مبروك لمصر وللجزائر بهذين الإنجازين... والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد