loader

دوليه

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

فرحة كل العرب


دون المنتخب الجزائري اسمه بأحرف من ذهب بالتتويج بلقب بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 بعد انتظار دام 29 عاماً، اثر فوزه على السنغال بهدف مقابل لا شيء في المباراة النهائية التي جرت على ستاد القاهرة الدولي مساء الأول من أمس.
وضم ثعالب الصحراء الكأس الثانية لخزائنه على مستوى الحدث الكروي القاري بعد التتويج الأول عام 1990 في البطولة التي أقيمت في الجزائرتحديداً، بينما اكتفى السنغال بالوصافة للمرة الثانية بعد نسخة العام 2002.
ووقع المهاجم بغداد بونجاح على هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الثانية من عمر اللقاء.
ولم يمهل المنتخب الجزائري نظيره السنغالي سوى دقيقتين عندما تسلم بغداد بونجاح كرة على مشارف منطقة الجزاء وسددها قوية ارتدت من الدفاع وتهادت في الشباك من فوق الحارس ألفريد غوميش.
وأربك الهدف المبكر حسابات منتخب أسود التيرانغا الذي حاول استيعاب صدمة البداية، ونفذ هنري سافييت كرة حرة مباشرة داخل منطقة الجزاء على رأس شيخ كوياتيه لكن كرته مرت بسلام على مرمى رايس مبولحي (13).
ووسط تحفظ جزائري، امتلك المنتخب السنغالي زمام المبادرة أملاً بالتعديل، ولم تمنع الرقاية المشددة على ساديو مانيه الذي تعرض للعرقلة على خارج منطقة الجزاء سددها المتخصص هنري سافييت مباشرة على المرمى وجدت مبولحي لها في المكان المناسب (27) .
وشكلت الكثافة العددية الجزائرية عائقاً أمام وصول السنغال إلى مناطق الخطر فجرب مباي نيانغ التسديد من خارج منطقة الجزاء وكادت كرته أن تباغت مبولحي لكنها مرت فوق العارضة إلى ركلة مرمى (38) لتكون المحاولة الحقيقة الأخيرة في الشوط الأول من اللقاء.
وبدأ المنتخب السنغالي الشوط الثاني بقوة بحثا عن زيارة الشباك واحتسب له حكم اللقاء ركلة جزاء بعد أن لمست الكرة يد المدافع الجزائري عدلان قديورة لكن الكلمة الأخيرة كانت لتقنية الـ VAR التي ألغت القرار (60).
وتسلم مباي نيانغ تمريرة على طبق من ذهب داخل منطقة الجزاء وتجاوز حارس الجزائر مبولحي لكنه لم يحسن التسديد فذهبت كرته خارج الخشبات الثلاث في الدقيقة (66)، وتألق رايس مبولحي في إبعاد أخطر الفرص السنغالية حينما تصدى لتسديدة يوسف سابالي (69). ولم يستسلم المنتخب الجزائري لسيناريو تفوق السنغال في تهديد المرمى، وأرسل رياض محرز كرة من ركلة حرة مباشرة أبعدها الدفاع إلى ركلة ركنية قبل أن تصل المتحفز رامي بن سبعيني (73).
ولم تفلح المحاولات السنغالية في التعديل لتمر الدقائق مسرعة حتى أعلن حكم اللقاء صافرة النهاية التي أطلقت العنان لأفراح الجماهير الجزائرية وسط حسرة كبيرة من لاعبي وأنصار أسود التيرانغا.
وأعرب أليو سيسيه، المدير الفني للمنتخب السنغالي، عن حزنه لخسارة اللقب.
وقال عقب اللقاء الحظ لم يكن معنا مضيفا : أتوجه بالتهنئة لمنتخب الجزائر، وصديقي جمال بلماضي، وأتمنى له مستقبلاً باهرا، لأنه قاد المنتخب بشكل رائع.
وفور اطلاق صافر النهاية هتفت الجماهير الجزائرية في ستاد القاهرة الدولي احتفالاً بتتويج منتخب بلادها بلقب كأس أمم إفريقيا للمرة الثانية في تاريخه.
فيما غصّت شوارع المدن الجزائرية بالجماهير التي خرجت للتعبير عن فرحتها باللقب الذي عاد لخزائن الخضر بعد غياب دام 29 عاماً.
كما القاهرة والجزائر عبرت الجماهير في الوطن العربي عن فرحتها بتتويج محاربي الصحراء بلقب كأس أمم إفريقيا وخرجت للشوارع في عدة مدن عربية للهتاف بمجد كتيبة جمال بلماضي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد