loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

استجوابات سمو الرئيس.... أغلبها غير دستوري


لا اعلم ما هو السر الذي يستدعي قيام بعض اعضاء مجلس الامة بتقديم استجواب لسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بعد كل استجواب او اكثر لوزير او وزيرين في الحكومة؟ والأمر الآخر الذي لم افهمه هو زعل وتحلطم بعض اعضاء مجلس الامة عندما تقوم الحكومة باجراءات دستورية بطلب تحويل جلسة الاستجواب الى سرية وهو اجراء دستوري مئة في المئة والسرية لاتقر الا بالتصويت عليها، كما ان الاحالة للمحكمة الدستورية او اللجنة التشريعية اجراء دستوري هو الآخر، ويحسم بالتصويت ايضا.
ان هذه الاجراءات التي قامت بها السلطتان ليست غريبة ولاجديدة ومرت على مجالس كثيرة وليست من صناعة هذا المجلس وهذه الحكومة. اتفق مع من يقول ان اداء مجلس الامة الحالي ليس بمستوى طموح المواطنين وهناك سلبيات ايضا في الأداء الحكومي، ولكن علينا ان نرى بكلتا العينين فكما للحكومة سلبيات ايضا لها ايجابيات فالمشاريع التي نفذت والجسور التي شيدت كانت حلما بالنسبة لأهل الكويت اصبحت واقعا وحقيقة، وسمو الرئيس مسؤول عن مجلس الوزراء وكل وزير مسؤول عن وزارته، ولكن ما قرأته من محاور لآخر استجواب قدم لسمو رئيس الوزراء والذي احيل الى اللجنة التشريعية تضمن العديد من المثالب والملاحظات فكل محور بالاستجواب يخص وزيرا وليس من السياسة العامة للدولة، وأنا اراهن وأجزم بأن اغلب نواب مجلس الأمة لا يعلمون المعنى الحقيقي للسياسة العامة للدولة فقط ينطقونها دون ان يعرفوا معناها، وهو معنى مطاط وكل يسحبه حسب مصلحته وأهوائه.
ان بعض نواب الأمة فشلوا فشلا ذريعا في آخر استجوابين قدما للوزراء احدها لم يتمكن المستجوبون من جمع عشرة تواقيع على طلب طرح الثقة، والثاني لم يحصلوا الا على 12 صوتا فقط. ويبقى السؤال الذي يبحث عن اجابة لماذا القفز الى استجواب سمو رئيس الحكومة مستمرا. شخصياً انا مع الاستجواب لأنه حق اصيل كفله الدستور للنائب ومع اي اجراء دستوري سواء من المجلس او الحكومة، ومن ينتقد سمو رئيس الحكومة لعدم صعود المنصة اقول له الاجراءات التي قامت بها الحكومة في استجواب الرئيس دستورية،فالحكومة قامت باجراء دستوري ايضا كفله الدستور لها. ورئيس الوزراء صعد المنصة في احد الاستجوابات رغم الشبهات وعدم الدستورية حوله، فالرجل صعد وفند محاور الاستجواب.
وبالعودة الى الاستجواب الأخير الذي قدم لرئيس الحكومة والذي احيل الى التشريعية علينا ان ننتظر رأي اعضاء اللجنة، وانا لاعلاقة لي باسماء الأعضاء ولكن سأحكم على المبررات والأسباب التي ستذكرها اللجنة عن مدى دستورية هذا الاستجواب، وقد لا اكون ضليعا بالقانون ولست محاميا او خبيرا دستوريا ولكن عندما قرأت محاور الاستجواب وجدت وتيقنت بان هذا الاستجواب غير دستوري. لست محاميا عن سمو الرئيس فهو قادر على الدفاع عن نفسه ولديه حكومة ووزراء يدافعون عنه، ولكني بصدد الدفاع عن اي اجراء دستوري تقوم به احدى السلطتين، فمن الظلم ان نرى فقط سلبيات اداء الحكومة دون النظر الى الايجابيات بعملها.
وهنا اقدم نصيحة الى اعضاء مجلس الأمة اذا اردتم تقديم استجواب الى اي وزير لابد ان يكون هناك تنسيق وتبادل الآراء والتعاون بينكم كنواب، هذا اذا اردتم ان يكون للاستجواب فائدة وان يسهم في اصلاح الاعوجاج في اداء وزير ما، الا ان ما رأيناه في اغلب الاستجوابات الأخيرة ان هناك هدفا واحدا وهو الاطاحة بالوزير المستجوب.
وبالختام اقول الأوضاع الاقليمية والمنطقة غير مستقرة وقد تنفجر بأي لحظة، ونحن مطالبون جميعا وليست السلطتان فقط بالتعاون والوقوف مع بعضنا وتجاوز اي اختلاف بالرأي فيما بيننا من اجل وحدتنا الوطنية والمحافظة على نسيجنا الداخلي والذي هو سر قوتنا والدرع الواقية من الأخطار، لذلك اقول ياحكومة ويامجلس تعاونوا واتركوا خلافاتكم على جنب خلال هذه الفترة الى ان تهدأ الأمور بمنطقتنا وبالأقليم بأكمله فالكويت تستحق وتطلب اليوم منكم التعاون والتلاحم وعلينا ان نستمع جميعا لنداء التعاون ونداء اللحمة الوطنية حفاظا على وطننا الكويت الذي ندعو المولى عزوجل ان يحفظه ويديم علينا نعمتي الأمن والأمان بقيادة سمو الأمير وسمو ولي العهد حفظهما الله ورعاهما.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد