loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نقش

ماذا سيحصل؟


هل نحن على اعتاب حرب جديدة في هذه المنطقة التي لم تهدأ ابداً؟ ام ان ما يحدث لا يعدو كونه تكتيكا سياسيا هدفه اعادة ترتيب اوضاع المنطقة بشكل جزئي وتحديد فواتير الوضع الجديد وتعديل بعض موازين القوى وتوازناتها؟.
الحقيقة اننا نعيش في وضع ملتهب مرشح للتسارع او الخفوت فجأة بسبب ما يحدث حولنا فمن يشاهد خريطة الشرق الأوسط من مسافة ابعد سيعي حجم الكارثة وانتشار مناطق الصراع حولنا من كل اتجاه، وهذا يعني ان القادم ربما يكون عكس ما نريد ونتمنى وعلينا الاستعداد له. ليست دعوة للتشاؤم ولا علاقة لها بذلك ولكنها دعوة للتفكير بالمستقبل فهو وان لم نرد سيكون اكثر خطورة ما لم نرتب اوضاعنا، اكثر خطورة وان لم تشتعل حرب لا سمح الله مثلما يتوقع الكثيرون، ما نملكه في هذه المرحلة هو ان نلعب دور الوسيط ونحمل على اعتاقنا ماء اطفاء نار الخلاف بين اطراف النزاع، هذا خارجياً، اما عن الداخل فلا خوف من وجهة نظري من اي عارض فالشعب قد اثبت للتاريخ وللعالم علو كعب فهمه وتفاعله مع ما يحدث وأنه دائماً فوق الحدث وأكثر وعياً منه ولا يحتاج الا لتفاهمات واجراءات بسيطة تقويه وتجمعه مثلما كان وسيبقى باذن واحد أحد.
ما نحتاجه بكل وضوح هو ان تشاركنا حكومتنا بالمعلومات وبتطورات الأحداث، فلم يعد الوقت مثل السابق ولم يعد الناس في ظل ثورة الأخبار والانترنت المحمول في كل جيب وعلى كل يد بمعزل عن التأثر وبمعزل عن الاشاعات التي ربما تحركها معلومة خطأ او خبر خبيث.
نقولها ونرددها لا نتمنى الحرب ولا نريدها فنحن في كويت السلام اكثر من يعرف آثار الحرب وتداعياتها ونتائجها، فما تخلفه الحرب بعدها أسوأ من اي قلق وأي ازمة كانت قبلها وكلنا امل ان يرحم الله هذه البقعة الجغرافية التي عانت دائما من ويلات الأزمات وأن نتطلع للمستقبل ونركز به لا ان نخاف وننزعج ونترقب، حفظ الله الكويت وأهلها من كل مكروه. تفاءلوا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد