loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الحسينيات أحيت ليلة استشهاد الإمام علي بن أبي طالب «عليهما السلام»

ملا هادي: «فزت ورب الكعبة» صرخة تاريخية لأمير المؤمنين


احيت الحسينيات ليلة الـ 21 من شهر رمضان والتي تصادف ليلة استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ففي حسينية الاوحد ارتقى المنبر الخطيب الحسيني الشيخ عبدالله ملا هادي والذي تطرق في محاضرته الى حادثة استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب- عليه السلام، قائلا: «سار الإمام عليه السلام في ليلة 19 من شهر رمضان إلى مسجد الكوفة فصلى النافلة في المسجد ثم علا المئذنة فأذن، فلم يبق في الكوفة بيت إلا اخترقه صوت أمير المؤمنين عليه السلام ثم نزل عن المئذنة وهو يسبح الله ويقدسه ويكبره ويكثر من الصلاة على النبي -صلى الله عليه وآله- وكان يتفقد النائمين في المسجد ويقول للنائم الصلاة الصلاة يرحمك الله قم الى الصلاة المكتوبة ثم يتلو ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولم يزل الإمام يفعل ذلك حتى وصل إلى ابن ملجم «لعنه الله» وهو نائم على وجهه وقد أخفى سيفه تحت إزاره فقال له الإمام عليه السلام يا هذا قم من نومتك هذه فإنها نومة يمقتها الله وهي نومة الشيطان ونومة أهل النار بل نم على يمينك فإنها نومة العلماء أو على يسارك فإنها نومة الحكماء أو نم على ظهرك فإنها نومة الأنبياء، ثم قال له الامام لقد هممت بشيء تكاد السماوات أن يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا ولو شئت لأنبأتك بما تحت ثيابك ثم تركه واتجه إلى المحراب وبدأ يصلي وكان عليه السلام يطيل الركوع والسجود في صلاته فقام الشقي ابن ملجم وأقبل مسرعاً يمشي حتى وقف بإزاء المحراب الذي كان الإمام يصلي فيه فأمهله حتى صلى الركعة الأولى وسجد السجدة الأولى ورفع رأسه منها وشد عليه اللعين ابن ملجم فضرب الإمام على رأسه فشقه نصفين فوقع يخور في دمه وهو يقول بسم الله وبالله وعلى ملة رسول الله ثم صاح الإمام فزت ورب الكعبة.
وقال هادي: «ثم أمر الامام علي بن ابي طالب -عليه السلام- اولاده الحسن والحسين عليهما السلام أن يحملوه من ذلك المحراب إلى موضع مصلاه فحملوه والناس حوله وهم في أمر عظيم باكون محزونون وكان الامام الحسين -عليه السلام- يبكي وبعد وصوله الى بيته اجتمع الأطباء والحكماء فوصفوا للامام اللبن لأن سيف ابن ملجم كان مسموما فكان اللبن طعامه وشرابه ودعا الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بولديه الحسن والحسين وجعل يقبلهما ويحضنهما لأنه علم أنه سيفارقهما».
وتابع هادي بقوله: «ولده محمد بن الحنفية قال لما كانت ليلة احدى وعشرين جمع أبي أولاده وأهل بيته وودعهم ثم قال لهم الله خليفتي عليكم وهو حسبي ونعم الوكيل وتزايد ولوج السم في جسده حتى نظرنا الى قدميه وقد احمرتا جميعا فكبر ذلك علينا وأيسنا منه ثم عرضنا عليه المأكول والمشروب فأبى أن يشرب فنظرنا إلى شفتيه يختلجان بذكر الله ثم نادى أولاده كلهم بأسمائهم واحدا بعد واحد وجعل يودعهم وهم يبكون ثم أوصى امير المؤمنين عليه السلام بوصية الى أولاده حيث أوصى ابنه الامام الحسن عليه السلام واشهد على وصيته الامام الحسين ومحمد بن الحنفية وجميع أولاده ورؤساء أهل بيته وشيعته ثم التفت الامام إلى ولديه الحسن والحسين عليه السلام وقال يا أبا محمد ويا أبا عبد الله كأني بكما وقد خرجت عليكما من بعدي الفتن من هاهنا وهاهنا فأصبرا حتى يحكم الله وهــو خيـــر الحاكمين يا أبا عبدالله أنت شهيد هذه الأمة فعليك بتقوى الله والصبر على بلائه، ثم أغمي عليه وأفاق وقال هذا رسول الله وعمي حمزة وأخي جعفر وأصحاب رسول الله كلهم يقولون عجل قدومك علينا فإنا إليك مشتاقون ثم أدار عينيه في أهل بيته كلهم وقال استودعكم الله جميعاً حفظكم الله سددكم الله جميعا وهو خليفتي عليكم وكفى بالله خليفة ثم قال وعليكم الســـلام يا رســـل ربي لمثل هذا فليعمل العاملون ان الله مع الذين اتقـــوا والذين هم محسنون ومازال يذكر الله ويتشهد الشهادتين ثم استقبل القبلة وغمض عينيه ومدد رجليه ويديه وقال أشـــهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ثم قضى نحبه وفاضت روحه الطاهرة ولقي ربه شهيدا مظلوما ».
واختتم الشيخ عبدالله ملا هادي المجلس باعمال ليالي القدر ودعاء رفع المصاحف بمشاركة الحضور.
وفي حسينية المشموم الرضوية فتم احياء ليلة استشهاد امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام بمجلس اللطم بمشاركة كل من الرادود سيد علي شبر و الرادود احمد العسكري.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد