loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

رجاء


باحترافية عالية وعشق وانتماء، صاغت مصمة الأزياء الكويتية القديرة رجاء البدر، ملامح وشخوص ومفردات ومضامين أوبريت «مذكرات بحار» عبر أزيائها الموشاة بالألوان الزاهية.. حيث التفت الجماهير حولها، خلال أيام العروض، التي تتواصل في مركز جابر الثقافي مباركة.. ومهنئة على هذا الجهد الاستثنائي.
رجاء البدر في « مذكرات بحار» ليست مجرد مصممة أزياء، بل هي عازفة على أوتار الفرح اللوني.. تجيد حرفتها.. وتفهم أبعادها ومضامينها لذا تأتي أزياؤها عبقة بالشذى والذكرى والحنين.
في أوبريت «مذكرات بحار» هنالك كم من الملاحظات حول الكتابة الدرامية والأصوات ومستوياتها والإخراج المفرغ من الحلول الإبداعية، ولكن هناك بصمة حقيقية ظللت تحلق بعيدا بهذا العمل، النابض فى قلوبناوالخالد، أنها بصمة القديرة رجاء البدر بأزيائها.. وألوانها.. وتطريزها.. واستدعائها للماضي بلمسة متطورة وذكية.. خصبة باللون.. وحلوله.. الى مناطق تدعونا الى التحليل والتأمل والدهشة.
رجاء البدر من تلك النوعية من المبدعين، الذين يشتغلون بصمت.. ولكن بعمق.. يزرعون بصمتهم في ذاكرة الحرفة.. والزمن.
وفي «مذكرات بحار» قد نتجاوز الكثير من الأشياء، إلا تلك الأزياء التي ستظل نابضة بالتوهج والفرح.. في زمن شح به الفرح.
ما أحوجنا ونحن نشاهد «مذكرات بحار» بنسخته الجديدة أن نقول للرائعة الكبيرة رجاء البدر.. برافو.. وعساك على القوة.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد