loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأبيض.. كأس جديدة ولقب معتاد


توج الكويت بلقب كأس الأمير بعد تغلبه على القادسية 2-0 في اللقاء الذي جمعهما أمس على ستاد جابر برعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الذي سلم قائد الأبيض حسين حاكم الكأس وقلد لاعبي الكويت الميداليات الذهبية، ولاعبي القادسية الميداليات الفضية، فيما تسلم خيطان وبرقان الميداليات البرونزية.
وتألق مدافع الأبيض فهد الهاجري بتسجيله هدفي فريقه في الدقيقتين 6 و26 من الشوط الأول، كما تألق الحارس حميد القلاف في الذود عن مرماه، في الوقت الذي فشل فيه هجوم القادسية في الوصول لمرمى الكويت. وأضاف الكويت الكأس الجديدة المصنعة في إيطاليا بكلفة قدرها 16 ألف دينار، إلى الكأس القديمة التي امتلكها بعد فوزه بها 3 مرات متتالية رافعاً عدد مرات فوزه باللقب إلى 14 مرة مقترباً من العربي صاحب الـ 15 لقباً، فيما ظل القادسية صاحب الرقم القياسي بعدد مرات الفوز بـ 16 لقباً، علماً بأن كاظمة نال الكأس 7 مرات، مقابل مرتين لكل من السالمية واليرموك ومرة واحدة للفحيحيل.
وعادل الكويت الكفة بينه وبين القادسية في نهائيات كأس الأمير بعد فوزه للمرة الرابعة مقابل مثلها للقادسية. وبدأ مدرب الكويت محمد عبدالله المباراة بتشكيلة تضم حميد القلاف ومشاري غنام وحسين حاكم وفهد حمود وفهد الهاجري وشريدة الشريدة والسوري حميد ميدو والمغربي عصام العدوة والتونسي حمزة الأحمر والعاجي جمعة سعيد وفيصل زايد. في المقابل دفع الروماني إيوين مارين مدرب القادسية بتشكيلة تضم خالد الرشيدي وعامر معتوق وخالد القحطاني وخالد إبراهيم وفهد المجمد وسلطان العنزي وأحمد الظفيري والسوري إسراء حموية وبدر المطوع ويوسف ناصر. وبدأ الأبيض المباراة بقوة من خلال انطلاقة فهد الهاجري الذي توغل بالكرة وحاول تمريرها فاصطدمت بالدفاع وتهيأت أمامه وهو بمواجهة الحارس الرشيدي فسددها أرضية من تحته مانحاً فريقه الهدف الأول في الدقيقة السادسة. وحاول القادسية إعادة ترتيب صفوفه والبحث عن هدف التعادل فسدد يوسف ناصر كرة من ركلة حرة أمسكها القلاف الذي نجح في التعامل مع تسديدة بدر المطوع (20). ورغم سيطرة القادسية على الكرة إلا أن هجماته لم تشكل خطورة كبيرة على مرمى القلاف، في المقابل نجح الكويت في إضافة الهدف الثاني عندما مرر جمعة سعيد الكرة إلى ميدو على الجهة اليسري فلعبها الأخير عرضية أمام المرمى تابعها الهاجري بصدره داخل شباك الرشيدي، معززا تقدم فريقه في الدقيقة 26. وازدادت الأمور صعوبة على القادسية عندما أصيب مدافعه خالد إبراهيم بشد عضلي فأخرجه المدرب وأدخل ضاري سعيد في الدقيقة 35. ورغم المحاولات القدساوية إلا أن الكويت نجح في إنهاء الشوط الأول متوفقاً بهدفين نظيفين. وفي الشوط الثاني، دفع مدرب القادسية بالكاميروني رونالد وانغا بدلاً من إسراء حموية بحثاً عن تعديل النتيجة، وطالب يوسف ناصر بركلة جزاء لكن الحكم أشهر بوجهه البطاقة الصفراء بداعي التمثيل، وأصر على قراره حتى بعد اللجوء إلى تقنية فار.
وأضاع فيصل زايد فرصة قتل المباراة عندما مرر له ميدو كرة على طبق من فضة، لكنه بالغ في المراوغة وسدد بعد عودة الدفاع القدساوي الذي أنقذ المرمى من الهدف الثالث (59). وحرم القلاف يوسف ناصر من تسجيل الهدف الأول للقادسية عندما تصدى لرأسية الأخير في الدقيقة 66. وحاول ناصر مجدداً عبر لعبة خلفية مرت بجوار القائم. ونجح الكويت في الحفاظ على شباكه في الدقائق الأخيرة لينهي المباراة متفوقاً بهدفين نظيفين ويحقق الكأس للمرة الرابعة على التوالي. أدار المباراة الحكم الإيطالي مايكل فابري أنذر يوسف ناصر وخالد القحطاني وأحمد الظفيري من القادسية، وحسين حاكم وعبدالله البريكي من الكويت.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد