loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

تقديم استجواب للجبري.. والسبيعي هدد باسل الصباح.. ولجنة ثانية لـ«الجناسي المزورة»

تعاون «السلطتين» على مفترق طرق


تصاعدت قضية الجناسي المزورة في الساحة البرلمانية، تزامنا مع تقديم استجواب الى وزير الإعلام وزير الشباب محمد الجبري من قبل النواب رياض العدساني ود. عادل الدمخي ومحمد الدلال، وتهديد النائب الحميدي السبيعي باستجواب قريب جدا لوزير الصحة الشيخ د. باسل الصباح بسبب ملفات تخص العلاج بالخارج. مصادر برلمانية علقت على ما يحدث في مجلس الامة بالقول: علاقة السلطتين على مفترق طرق.. اجواء التأزيم تعصف بالمكان بصورة مفاجئة.
من جهته، قال الوزير الجبري ان الاستجواب المقدم اليه يشكل فرصة لاظهار الحقائق، وبيان الاجراءات التي تم اتخاذها تلافيا للمخالفات الواردة في تقارير الجهات الرقابية، وتعزيزا للنزاهة والشفافية، واضاف: نضع الله نصب اعيننا، ثم المصلحة العليا للبلاد، مقتدين بالتوجيهات السامية دربا ونبراسا.
بدوره قال رئيس مجلس الامة بالانابة عيسى الكندري في تصريح صحافي عقب تسلمه استجواب الجبري أمس ان الاستجواب يتكون من 4 محاور، وتم ادراجه على جدول اعمال جلسة 30 الحالي، إعمالاً لنص المادة 135 من اللائحة الداخلية للمجلس.
واضاف: ولعدم مضي 8 ايام يحق للوزير المستجوب ان يطلب تأجيل المناقشة من دون الرجوع للمجلس ويجاب الى طلبه. واكد الكندري ان الوزير الواثق من خطواته، صاحب اليد النظيفة، لا يجزع من الاستجواب، بل قد يكون بالنسبة له فرصة لتبيان العمل والدور الذي قام به لمحاربة الفساد. اما ملف الجناسي المزورة فقد حدثت به تطورات سريعة امس حيث قدم 5 نواب طلبا جديدا لتشكيل لجنة تحقيق حول تزوير الجناسي بعضوية 5 نواب، ليصل بذلك اجمالي الطلبات الى اثنين، اضافة الى طلب قدمه النواب بدر الملا ورياض العدساني وعبدالوهاب البابطين وعبدالله الكندري ويوسف الفضالة لمناقشة كيفية منح الجناسي للمزورين والكشف عن المسؤولين عن تلك العملية، اضافة الى بيان معايير الأعمال الجليلة.
من ناحيته شدد النائب عبدالله الكندري على انه داعم لكل الخطوات الرقابية بملف الجنسية، لافتا الى انه قد حانت ساعة وقف العبث في الهوية الوطنية، معلنا ضم قضية تزوير الجنسية وغيرها من عمليات التزوير الشائعة في البلد الى محاور استجواب سيقدم الى رئيس الحكومة قريبا. وعلق بقوله: التزوير يحدث في الجنسية، في الشهادات العلمية، في القيود الانتخابية وفي كل شيء، معتبرا ان التزوير في الكويت أصبح برعاية حكومية، حيث شاركت الحكومة وسهلت هذا النهج حتى أصبح منهجاً لها، مشددا على انه من المهم كشف المزورين، لكن الأهم هو محاسبة من ساعدهم على التزوير.
من جهته قال النائب مبارك الحجرف: قلتها وأكررها لن نسمح بهذه الممارسات العبثية المتمثلة في تشكيل هيئات ولجان لتكون سيفا مصلتا على رقاب أبناء الكويت تستخدمه الحكومة كيفما شاءت محذرا من العبث بالمواطنة. وافاد بقوله: أتعجب ممن رفض بسط سلطان القضاء على قرارات سحب الجنسية، ثم يتحدث عن المواطنة والتزوير، أليست الحكومة وبعض النواب هم من رفضوا القانون الذي تقدمنا به لحماية المواطنة، بل وحشدوا التجمعات العنصرية البغيضة وهاجموا من تقدم بالقانون.
بدوره قال النائب خالد العتيبي ان بسط يد القضاء على مسائل الجنسية هي الطريقة المثلى التي تتحقق معها العدالة وتتجلى بها الحقيقة، وغير ذلك يعتبر عبثا وضياعا للوقت وإشغالا للمجلس، فكيف نثق بلجنة تحقيق هي أصلاً لم تثق بتمكين القضاء من النظر في الهوية الوطنية.
من جانبه قال النائب عبدالله فهاد: نرفض اللعب بالمواطنة من خلال كلام مرسل دون أدلة على حساب استقرار البلد والمجتمع في مسألة أمن وطني.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد