loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«الأوروبي» يربط إعادة الإعمار بـ«عملية جنيف»


بروكسل- الوكالات: انطلق امس الاجتماع الوزاري لمؤتمر بروكسل الثالث حول «دعم مستقبل سورية والمنطقة» بمشاركة الشيخ صباح الخالد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.
وقالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي ونائبة رئيس المفوضية فيديريكا موغيريني خلال مؤتمر صحافي قبيل الاجتماع «اننا نجتمع مع الأمم المتحدة في مؤتمر بروكسل الثالث الذي جمع 80 وفدا دوليا واكثر من 50 دولة لثلاثة اسباب رئيسة الاول منها ابقاء سورية والشعب السوري على رأس جدول الأعمال الدولي». واضافت «أننا نجتمع من مختلف أنحاء العالم لنؤكد ضرورة ان نكثف تركيزنا على ايجاد حل سياسي للصراع في سورية الذي لم ينته بعد» مشيرة الى ان الشعب السوري بحاجة الى الدعم. وتوقعت ان يتم في وقت لاحق اعلان تعهدات كبيرة مضيفة انها ستقوم بالكشف عن تعهدات الاتحاد الاوروبي في افتتاح المؤتمر.
واعلنت موغيريني، امس أن الاتحاد الأوروبي سيكون مستعدا لتوفير الأموال اللازمة لإعادة إعمار سورية ومناقشة الأمر مع البنك الدولي عندما تبدأ العملية السياسية في جنيف. وقالت موغيريني للصحافيين قبل مؤتمر بروكسل إن الاتحاد الأوروبي مستعد لجمع الأموال، وبدء العمل مع البنك الدولي، عند بدء العملية السياسية في جنيف.
من جانبه، أبرز وزير الخارجية البلجيكي ديدييه رايندرز في كلمته الترحيبية خلال حفل عشاء سبق المؤتمر الدور الحاسم والأهم للمرأة في بناء مستقبل حر وديموقراطي في سورية. واضاف ان «بلجيكا بصفتها عضوا غير دائم في مجلس الامن الدولي ستهتم بشكل خاص بسماع اصوات النساء السوريات».
وعلى صعيد متصل، قال المبعوث الخاص للامم المتحدة الى سورية غير بيدرسن ان «النساء السوريات تقدمن برؤية مشتركة حول الشكل الذي ينبغي ان تبدو عليه سورية وهذا يعطي الامل ايضا في العملية السياسية».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات