loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إسرائيل تبدأ بناء «كنيس» على باب الأقصى


القدس - الوكالات: اقتحم اكثر من 150 متطرفا يهوديا باحات المسجد الأقصى المبارك خلال ساعة واحدة صباح امس تلبية لدعوات وجهتها منظمة جبل الهيكل وجهات يهودية متطرفة اخرى.
وتهدف الاقتحامات الجماعية الى ما اسمته هذه المنظمات حماية باب الرحمة من اعادة سيطرة المسلمين عليه وتحويل المصلى الى كنيس يهودي في ظل حماية من شرطة الاحتلال.
واستخدمت الجماعات المتطرفة خلال اعلاناتها الترويجية لاقتحام امس صورا للفلسطينيين وهم يحملون العلم الفلسطيني امام المصلى وصورة مخفر الشرطة وهو محترق ودعا المتطرفون لأهمية اثبات سيطرة اسرائيل على المسجد تحديا للوقف. ومنعت شرطة الاحتلال بعض الفلسطينيين من دخول الأقصى فيما دققت بالهويات الشخصية لمن سمحت لهم بالدخول واحتجزت الكثير منها على الأبواب.
وحدث الاقتحام تحت حراسة مكثفة من شرطة الاحتلال التي حالت دون اقتراب المستوطنين من باب الرحمة بعد محاولة بعضهم الاقتراب من الدرج المؤدي للمصلى. وقد تأهب ناشطون ومرجعيات دينية مقدسية منهم مدير الأقصى الشيخ عمر الكسواني مبكرا عند باب الرحمة للحيلولة دون نزول المتطرفين الى المصلى.
وكانت مجموعات شبابية مقدسية دعت للحشد والوقوف في باحات المسجد الأقصى ومصلى الرحمة امس تصديا لدعوات المستوطنين باقتحام المسجد الشريف. كما دعت اللجان الشعبية للدفاع عن الأقصى، وكذلك المؤسسات والهيئات المقدسية للنفير العام وشد الرحال للأقصى اليوم. كما شددت اللجان على ضرورة الحشد بقوة والرباط في الأقصى لمنع اي مخططات من الاحتلال لتثبيت وقائع جديدة داخل المسجد المبارك ومصلى باب الرحمة.
وخلال الأيام الماضية، دعت جماعات استيطانية الى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى للاحتجاج على فتح دائرة الأوقاف باب الرحمة امام المصلين.
وقد ارجأت محكمة الصلح الاسرائيلية بالقدس، الثلاثاء الماضي، لمدة اسبوع قرارا بشأن طلب النيابة العامة اغلاق مصلى باب الرحمة. وكان مجلس الأوقاف الاسلامية بالقدس اعلن الأسبوع الماضي رفضه التعاطي مع المحكمة الاسرائيلية لأنه لا صلاحية للقانون او المحاكم الاسرائيلية على الأقصى المبارك. على صعيد متصل هاجم مسؤول فلسطيني امس ادارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب واتهمها بأنها شريك لاسرائيل في احتلال الأراضي الفلسطينية. وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية احمد مجدلاني في بيان صحافي ان كل الخطوات التي تقوم بها ادارة ترامب تجعل منها شريكة للاحتلال وتنزع الثقة والمصداقية عنها وعن فريقها للعملية السياسية، وبالتالي فقدان اهليتها لرعاية عملية السلام.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات