loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

استنفار


اللياقة العالية التي تتحرك بها أجهزة الإعلام ومنذ انطلاق الاحتفالات بشهر فبراير والأعياد الوطنية المجيدة، تؤكد بأننا أمام حالة من الاستنفار ومن قبلها توجيهات من لدن قيادات الوزارة، وعلى رأسها من وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد ناصر الجبري وأيضا وكيل وزراة الإعلام بالتكليف محمد العواش والوكلاء المساعدين كل حسب تخصصه، من أجل تحقيق معادلة الحضور الاعلامي الذي يليق بجلال ومكانة وأهمية الأعياد الوطنية المجيدة.
والمتأمل المتابع الراصد، يلاحظ هذا الكم المتميز من البرامج والفقرات الإذاعية والتلفزيونية السياسية منها والمنوعة.. وأيضا هذه المجموعة من الأغاني التي تم إنجازها لتحقق العناوين المحورية التي تدور حولها احتفالات هذا العام، ونستطيع التأكيد بأننا أمام حصاد وافر ومتنوع ما كان له أن يتحقق لولا جدية الاشتغال والاحترافية العالية لإنجاز تلك البصمات الفنية التي تكون حاضرة عبر الأجيال.
حالة الاستنفار العالية تكاد تغطي جميع القطاعات ما هو أمام الكاميرا أو خلف الميكروفون، وما هو أيضا من إسناد وجهد هندسي وتقني وفني رفيع الحضور.
لقد انطلقت حالة الاستنفار تلك مع بداية الاحتفالات، وكان خير فاتحة لها الاحتفال برفع العلم، لتعيش الكويت بعدها أفراحها وأعراسها الوطنية التي ستظل شواهد على تلاحم الأسرة الكويتية بقيادة سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد والحكومة والشعب الكويتي المجيد.
أما عن حالة الاستنفار تلك نقول.. عساكم على القوة.
وعلى المحبة نلتقي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد