loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

مؤلم ما تمر به الرياضة الكويتية!


نعم ستتعرض الرياضة الكويتية لاخفاقات إدارية وفنية وقانونية مؤلمة! فهذا الألم سببه سن القوانين والنظم الأساسية للأندية الرياضية أخيراً... فكل ما يهمهم هو رفع الإيقاف بأي ثمن، وليقولوا للناس بأننا نجحنا برفع الإيقاف ونحن الفائزون في هذه المعركة غير المتكافئة ... لا علم ولا خبرة. فللأسف بدأنا نتغاضى عن ما كنا ننشد له عند بدء الخلاف على مادة من قانون 26\2012 في من يحق له اعتماد التقارير التي تقدم في الجمعيات العمومية عند عدم وجود نصاب لاعتمادها ... ومن ثم دخلنا متاهات القوانين المؤقتة التي صدرت بين فترة وأخرى وكانت السبب الرئيس لايقاف الرياضة الكويتية وللأسف ايضا تعاملنا مع اللجنه الاولمبية الدولية بأسلوب خاطئ اضعف قوتنا في إقرار القوانين التي تعطي كل جهة (الحكومة واللجنة الأولمبية المحلية الصلاحية في اتخاذ القرارات النهائية في اي موضوع رياضي (رغم أن الحكومة هي التي تصرف على الرياضة وليس العكس). فلم تستطع اللجنة السداسية بالإتيان بنظام أساسي نموذجي يوقف فيها صلاحيات الأندية من خلال جمعياتها العمومية في إصدار قرارات تعسفية ستؤلم الرياضة الكويتية مستقبلاً بشكل كبير .
فما حدث في الواقع ان الاندية الرياضية قد تم بيعها للمجالس التي نجحت بالانتخابات أخيراً سواء للتجار أو القبائل أو للعائلات أو لربع الديوانية؟ فمن سيسيطر على عملية التسجيل بالنادي هو من سيديرها.... إلى ما شاء الله؟ ولكن المحزن عندما تساند أشخاصاً أو مجموعة لكي تنشل النادي من مشاكله تفاجأ بان من نجح يفكر في نفسه وفي الكرسي الذي يجلس عليه (هذا الوضع هو الواقع المر لأنديتنا الرياضية) وخير دليل على ذلك هو ما تم إقراره في رسوم العضوية والترشح والتجديد والانتخابات... فمن يدير هذه العمليات بحنكة فإنه سيكون هو من سيدير النادي إلى أن يصحى من النوم من يملك القرار في دهاليز الحكومة ومجلس الأمة.... أعتقد ان نهاية الرياضة الكويتية قد اقتربت وإن شاء الله تتحول الأندية إلى: مراكز شباب أو أندية تجارية وترفع الدولة يدها عن هذه الأندية بعد أن تستلم قيمتها المادية إذا استطاعت؟... والله من وراء القصد .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد