loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

سعيدة بزيارتها الأولى للكويت

أسيل الحمد: يهمني أن أكون صوتاً للمرأة في المنطقة


أبدت عضو الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية أسيل الحمد سعادتها بمشاركتها في المؤتمر الاقليمي الخامس لرياضة السيارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقالت ان المؤتمر «مناسبة سعيدة» سمحت لها بزيارة الكويت للمرة الأولى.
وأشادت الحمد وهي عضو في اللجنة النسائية بالاتحاد الدولي للسيارات بالتنظيم وحسن الضيافة وتقدمت بالشكر للنادي الدولي الكويتي للسيارات على استضافة المؤتمر.
كما أعربت أسيل عن سعادتها بتمثيل السعودية في رياضة السيارات، وقالت لـ «النهار»: «يسعدني أكون ممثلة لبلادي في هذا المؤتمر بصفتي عضواً بالاتحاد السعودي للسيارات، وعضواً في اللجنة النسائية في الاتحاد الدولي».
وأضافت أنها ألقت محاضرتين خلال المؤتمر: الأولى عن اللجنة النسائية في الاتحاد الدولي للسيارات، والثانية عن دور السوشيل ميديا في الترويج لهذه الرياضة.
وأوضحت: «تحدثت عن دور اللجنة النسائية وكل نشاطاتها وفعالياتها من ناحية تحفيز الفتيات لدخول عالم رياضة السيارات في سن مبكر»، لافتةً الى أن هذا الحضور لا يقتصر فقط على كون المرأة سائقة سباق بل يتعدى ذلك الى المهام الأخرى كمهندسة ميكانيكية أو مديرة فريق أو غيرها من الوظائف والمهام.
وأضافت أنها ركزت على دور «السوشيل ميديا» في الترويج لرياضة السيارات للأجيال الجديدة وتحفيزهم لممارستها، وقالت: «لدي دور هام في الشرق الأوسط وتحديداً في منطقة الخليج لأني أعتبر من أول سائقات في المنطقة وأول سائقة فورمولا ون في الخليج، ويهمني أن أكون صوتاً للمرأة وأحفز النساء على ممارسة هذه الرياضة».
وأردفت: «أريد أن أوجه رسالة للفتيات بأنه لا يوجد مستحيل ومثلما وصلت أنا واستطعت أن أكون سائقة فورمولا ون يمكن لأي واحدة منهن أن تصل مثلي، كما يمكنها في المستقبل تحقيق ما لم أستطع أنا تحقيقه».
وتابعت: «يهمني أن تطوير البنية التحتية وانشاء الأكاديميات من أجل الحصول على مواهب جديدة تستطيع المنافسة على المستوى الدولي في المستقبل».
وأكدت الحمد أن مسيرتها لم تكن سهلة وأنها واجهت صعوبات كبيرة، موضحة: «من حسن حظي انني حظيت بدعم كبير من أسرتي، واليوم لدينا دعم أكبر من الحكومة».
وأشارت الى أن مهمتها في اللجنة النسائية للاتحاد الدولي للسيارات عالمية ليست مقتصرة على دول المنطقة، لأن نسبة مشاركة المرأة في سباقات السيارات مقارنة بالرجل لا تتعدى 1.5 في المئة، وقالت: «مهمتى الترويج لهذه الرياضة بين النساء ليس فقط على المستوى المحلي بل والعالمي كذلك، وأعمل على وجود المرأة في كل المجالات غير المعتادة واستخدم سباق السيارات كمثال لذلك».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد