loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«المؤتمر الإقليمي نقلة نوعية لما شهده من تكنولوجيا متطورة»

الفواز: «الحلبة» انطلاقة جديدة لرياضة السيارات في الكويت


أكد رئيس نادي باسل الصباح لسباق السيارات الشيخ علي الفواز أن المؤتمر الإقليمي الخامس لرياضة السيارات بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الذي اختتم أمس يعتبر نقلة نوعية لما شهده من تكنولوجيا وتطويرات رياضية ودراسات جديدة قدمت بطريقة مبتكرة.
وأضاف الفواز أن الدول المشاركة خرجت بفائدة كبيرة لأن المؤتمر جاء في نهاية موسم سباقات السيارات، وكل التوصيات ستكون فعالة في الموسم المقبل، معتبراً المؤتمر نقطة محورية للتشريع في المستقبل.
وأشار إلى أن المشاركين شاهدوا مدينة الكويت لرياضة المحركات وأبدوا إعجابهم الكبير وانبهارهم بها، لما تضمه من حلبات لكل أنواع سباقات السيارات والدراجات النارية، مؤكداً أن رياضة السيارات في الكويت بعد مدينة المحركات تختلف عنها قبل إنشاء المدينة.
وأردف: كنا نفتقد البنية التحتية لاستضافة البطولات لعدم وجود حلبة، وأكثر متسابقينا كانوا يسافرون للخارج للمشاركة في البطولات أو التدريب، مؤكداً أن الوقت حالياً يسمح باستضافة البطولات أو إقامات مسابقة مشتركة مع الدول الخليجية، ومعتبراً أن مدينة رياضة المحركات شكلت انطلاقة جديدة لرياضة السيارات في الكويت.
وقال: الكثير كان يطالب في السابق بإقامة السباقات في الكويت، لكن لا يمكن وقتها إقامة مثل تلك السباقات دون الأخذ بعين الاعتبار إجراءات الأمن والسلامة، الآن الحلبة موجودة والقدرات الشبابية موجودة، والإمكانية موجودة، والطاقات موجودة. واستدرك: لكن مثل هذه الأمور لا تأتي بسرعة وتحتاج لترتيبات معينة، فسباقات المحركات من الرياضات الدقيقة والتي قد تكون خطرة إذا لم نتعامل معها وفق أنظمة السلامة العالمية وتحت إشراف الاتحاد الدولي للسيارات.
وتابع: يجب مراعاة مقاسات المسافات في الحلبة وأنواع المصدات المستخدمة، ودرجة الانحناءات، ومساحة التوقف بعد خط النهاية.. وغيرها من الأمور الفنية البحتة، مشيراً إلى أن الحلبات في المدينة تستخدم التقنية الجديدة (تك برو) بدلاً من الإطارات الاعتيادية وهي التقنية الأحدث على مستوى العالم لضمان الأمان وفقاً لدراسات حديثة بالتعاون بين الشركات الخاصة والاتحادات الدولية للسيارات. وشدد على الاهتمام بالفئات الشبابية ودعمها، مؤكداً أن صناعة بطل إقليمي أو عالمي يتطلب بالأساس الاهتمام بالنشء، وقال: في الدول المتقدمة يبدأ الصغار في التدرب على السباقات منذ سن السابعة، وهنالك اهتمام كبير بسباقات الكارتنغ وما بعدها وصولاً إلى فئة الفورمولا ون، وبالمثل في سباقات الدراجات النارية. ولفت إلى أن رياضة السيارات تحتاج إلى رعاة، لكن الشركات لا تأتي إلا إذا وجدت استمرارية ومصداقية، لأنها تريد أن تستثمر وتستفيد. وأوضح: صحيح أننا نحتاج إلى رعاة، إلا أننا ولله الحمد في الكويت الحكومة ترعى الرياضة وتقدم الدعم الكامل، متوجهاً بالشكر لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد على مكرمة سموه بإنشاء مدينة الكويت لرياضة المحركات لخدمة الشباب، وهو ما يؤكد اهتمام سموه بهذه الفئة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد