loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

البابا والفتاة


سيطرت صورة الفتاة الصغيرة التي نجحت في اجتياز الحواجز للسلام على بابا الفاتيكان خلال زيارته الشهيرة لدولة الامارات العربية المتحدة على وسائل الاعلام العربية والأجنبية والرأي العام ولاسيما العربي والاسلامي، وزاد الحديث حول هوية تلك الفتاة التي تلقت المساعدة للوصول الى موكب البابا لنيل البركة - على حد تعبير البعض - وما اذا كانت تلك الفتاة عربية مسيحية أو مسلمة. والحقيقة ان قصة الفتاة تختلف تماما عما ذهب اليه البعض، بل ان فيها الكثير من الطرافة. فالفتاة هي في الأصل من كولومبيا تعيش مع أسرتها في دولة الامارات بهدف العمل، وقد اختار والد الفتاة العمل كلص بيوت حيث تم القاء القبض عليه وتمت ادانته بالسجن لعدد من السنوات، فظلت الفتاة وشقيقتها مع والدتهما في الامارات بانتظار انتهاء الأب تنفيذ ذلك الحكم. وتعتبر دول أميركا الجنوبية من الدول شديدة التدين بالمسيحية ولاسيما الديانة الكاثوليكية، ولهذا فإن لهذه الزيارة أثر كبير في نفس تلك العائلة الكولومبية، حيث تفتق ذهن الفتاتين عن اقتراح مناشدة البابا عبر ذلك الخطاب لمساعدتهم في اخراج والدهم من السجن، وقد التقت عدد من الصحف الفتاتين الصغيرتين اللتين كانتا على يقين بأن والدهما سوف يخرج قريبا من السجن عبر تلك الوساطة الدينية.
تلك كانت قصة طريفة لتلك الفتاة بل ان ذلك الموقف سيشكل تاريخا فاصلا في تشكل هوية وحياة هاتين الفتاتين، اما التفسيرات التي ذهبت بالبعض بعيدا، فهي عادة العرب التسرع في اطلاق الأحكام والتصورات، وذلك التسرع سمة أصيلة في شخصية الكثير من العرب حتى باتت جزءا من تلك الثقافة والتي ما هي الا حالة من الانعكاس للسلوك العام.
لقاء البابا وشيخ الأزهر في الخليج ولاسيما في دولة الامارات الشقيقة، هو بلا شك اضافة جديدة في حوار الأديان والثقافات والتي أصبحت أداة رئيسية من أدوات السياسة الدولية.
ومن الجدير بالذكر ان زيارة البابا للمنطقة ليست الأولى، بل ان أشهر تلك الزيارات كانت للقدس والتي رحب بها الفلسطينيون العرب وتسارع المسيحيون منهم للسلام على البابا لنيل تلك البركة، وهم بلا شك جزء لا يتجزأ من القضية الفلسطينية والهوية العربية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد