loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد في الذكرى الـ 40 للثورة أن إيران لن تستأذن أحداً لتعزيز قدراتها العسكرية

روحاني: انتصرنا على «المؤامرات» بفضل «إسلامية النظام»


طهران - الوكالات: أكد الرئيس الايراني حسن روحاني امس أن «المؤامرة الأميركية» ضد بلاده مصيرها الفشل وذلك في الذكرى الأربعين لانتصار الثورة الاسلامية التي احتفلت بها حشود كبيرة في وسط طهران. ومنذ ساعات الصباح بدأ سكان العاصمة يتدفقون على ساحة أزادي (الحرية) حيث ألقى روحاني خطابه أمام الحشد قبيل الظهر تحت أمطار غزيرة، تعتبر مباركة في بلد يعاني من الجفاف.
وقال روحاني ان «وجود الشعب في كل شوارع جمهورية ايران الاسلامية يعني أن العدو لن يحقق أبدا أهدافه الشيطانية» وأكد الرئيس الايراني أن بلاده لا تنتظر اذنا من أحد لتعزيز قدراتها العسكرية. وقال روحاني «لم ولن نستأذن أحدا في تعزيز قدراتنا العسكرية من أجل الدفاع عن بلادنا».وشدد على أن قوة بلاده تضاعفت عدة مرات خلال العقود الماضية. وأشاد بما أسماه «اسلامية النظام» وقال «صمدنا وانتصرنا على كل المؤامرات بفضل اسلامية النظام وجمهوريته، ولو كانت ثورتنا وطنية وليست اسلامية لما صمدت بوجه كل هذه المؤامرات». وذكر صحافيون من وكالة الصحافة الفرنسية أن الحشد الذي ضم أشخاصا من جميع الأعمار يتجولون بين منصات تشرف عليها مؤسسات حكومية أو شبه حكومية تقدم الشاي والحلويات كان يكبر طوال الصباح.
في غضون ذلك قال قيادي كبير في الحرس الثوري الايراني ان طهران «ستعاقب بحزم» المعتدين الذين يهاجمون البلاد. ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية الايرانية عن البريغادير جنرال رمضان شريف المتحدث باسم الحرس الثوري قوله خلال تجمع حاشد يحتفل بالذكرى الأربعين للثورة الاسلامية «وصلت ايران الاسلامية الى مستوى... لحماية حدودها بقدراتها العسكرية الفعالة وستعاقب بحزم أي معتد».
وتحتفل ايران في الثاني والعشرين من شهر بهمن من تقويمها وهو يوم عطلة بذكرى اطاحة نظام الشاه محمد رضا بهلوي في 11 فبراير 1979 بعد عشرة أيام من عودة آية الله الخميني الى ايران. وجمع الحشد نسوة بالتشادور وأطفالا اعتمروا قبعات وحملوا بالونات بأيديهم، ورجالا بملابس قاتمة وأفرادا من الباسيج (الميليشيا الاسلامية) ببزاتهم المبرقعة ورجال دين بينما كانت مروحية تحلق في السماء الملبدة بالغيوم.
وعلى الطريق، عرض مجسمان لصاروخين بالستيين من صنع محلي. وفي مكان أبعد قليلا، مجسمات بالحجم الطبيعي لصواريخ عابرة. ولوح الحشد بأعلام ايران التي رفعت على برج أزادي أيضا النصب الرمزي الذي دشنه في 1971 الشاه في احتفالات الذكرى الـ2500 لتأسيس الامبراطورية الفارسية. وتحت المظلات، رفع آلاف لافتات أو صور المرشد الأعلى للجمهورية الاسلامية آية الله علي خامنئي أو مؤسس الجمهورية الاسلامية آية الله الخميني. وكتب على بعض اللافتات «الموت لأميركا» و« تسقط انكلترا» و« الموت لاسرائيل» و« سندوس الولايات المتحدة بأقدامنا» و« 40 عاما من التحدي 40 عاما من الهزائم للولايات المتحدة» و« لن تعيش اسرائيل 25 سنة أخرى». وتحيي الجمهورية الاسلامية الذكرى الأربعين للثورة بخطوات محددة بدقة فكما حدث في السنوات السابقة يفترض أن تشمل الاحتفالات في ساحة أزادي اطلاق بالونات والقاء ورود من مروحيات وأناشيد وعمليات انزال مظليين وصلوات مع ترداد هتافات ثورية بحسب البرنامج الرسمي. وحذر التلفزيون الايراني الرسمي الذي بث صور الحشود في طهران والعديد من المدن الايرانية من التضليل الاعلامي «لبعض وسائل الاعلام الاجنبية المعادية» التي يشتبه بأنها تحاول التقليل من أرقام المشاركة الشعبية في هذه المناسبة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد