loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات شدد على أهمية السلامة المرورية

جان تود: وجدت ما يسرني في الكويت


أعرب الفرنسي جان تود رئيس الاتحاد الدولي لرياضة السيارات عن سعادته بحضوره إلى الكويت والمشاركة في المؤتمر الإقليمي لرياضة السيارات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتوجه تود بالشكر إلى رئيس النادي الدولي الكويتي لرياضة السيارات
د. عماد بوخمسين وإلى نائب مدير الهيئة العامة للرياضة لشؤون الرياضة د. صقر الملا ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات محمد بن سليم، وقال: سرني جداً ما رأيته في الكويت، وأشكر
د. عماد بوخمسين على الاستضافة والترحيب.
وأضاف: هذه زيارتي الخامسة للمنطقة في شهرين، فقد كنت في أبوظبي ثم قطر وشاركت في مؤتمر للسلامة المرورية، كما زرت السعودية في احتفالية تاريخية خاصة بعد قرار السماح للمرأة السعودية بالقيادة، ثم ذهبت إلى الأردن والآن أنا في الكويت.
وأكد رضاه التام عن التطور الكبير الذي تشهده رياضة السيارات في المنطقة، وذلك من خلال العمل الكبير لمسؤولي الأندية والاتحادات المشاركة، مشيداً بالوقت ذاته بالعمل الكبير لجميع الأعضاء.
وأضاف تود ان الكويت تملك ادارة واعية ورؤية مستقبلية واعدة وهو ما يسهم في تطور البلاد على جميع المستويات، مؤكدا ان النادي الكويتي الدولي للسيارات برئاسة د.عماد بوخمسين والرئيس التنفيذي عيسى حمزة يقوم بدور كبير جدا في تطوير رياضة السيارات على المستويين الاقليمي والعالمي.
واشار الى ان رياضة السيارات في المنطقة شهدت طفرة كبيرة خلال الفترة الماضية في اغلب دول الشرق الاوسط، وقال : نظمت السعودية سباق فورمولا إي ديسمبر الماضي وكانت بطولة ناجحة على جميع الاصعدة، كما شهدت المنطقة ايضا تنظيم مسابقات الفورمولا واحد في ابوظبي وفي البحرين ما يؤكد ان المنطقة تسير بخطوات صحيحة نحو تطوير رياضة السيارات.
واستشهد ببطل الرالي القطري ناصر بن عطية الذي حقق العديد من الانجازات في السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أن منطقة الخليج يمكنها أن تقدم المزيد من السائقين مثل بن عطية.
ولفت إلى التفاوت في الامكانات بين دول الاقليم، مؤكداً أن مثل هذا المؤتمر يعتبر فرصة ذهبية لتبادل الخبرات والمعلومات والتعلم من بعض.
واشار إلى وجود منافسين اقوياء في المنطقة  على رأسهم القطري ناصر العطية وغيره ولفت إلى وجود تباينات في المستوى بين دول المنطقة، مؤكداً ضرورة إقامة بطولات إقليمية من أجل تبادل الخبرات بين دول المنطقة.
واردف: رغم التطور الكبير لرياضة السيارات في المنطقة، إلا أن الطريق مازال طويلاً، وبجهودكم يمكننا أن نتحسن ونتطور أكثر. 
وعن كيفية تحويل رياضة السيارات من رياضة خطرة إلى رياضة آمنة، قال تود إن سباقات السيارات رغم إنها في الظاهر تعتبر خطرة، إلا أنها في الحقيقة تعزز فكرة الالتزام بالقوانين، موضحاً: السائق في سباق السيارات يلتزم بالقانون بكل حذافيره، فهو لا يستطيع أن يتجاوز السرعة اطلاقاً، ويُجبر على ارتداء الخوذة وحزام الأمان، ولا يمكنه بالطبع استخدام الهاتف الخلوي.
وتابع: حماية الشباب تمثل اولوية بالنسبة له ويعتبر الرياضة كمعمل تجارب بدونها لم يكن لدينا وسائل امن في السيارات العادية مثل الاير باغ واي بي اس وغيرها من وسائل الأمان
وقال ان من الأهداف الرئيسة للرياضة التعليم ، ففي عالم السيارات خارج الحلبة تكثر الفوضى لكن داخل الحلبة هناك قواعد يلتزم بها السائق لا يستطيع مخالفتها.
وشدد تود أكثر من مرة على أهمية السلامة المرورية، وقال ان الشوارع تشهد تجاوزات كبيرة للقانون، بخلاف ما يحدث في سباق السيارات حيث الالتزام التام.
وأشاد بصندوق الأمم المتحدة الخاص لسلامة الطرق، والدول الداعمة له مثل فرنسا وروسيا وموناكو وسلوفاكيا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد