loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم جاف

مرحلة... «لا وجود للفاسدين بيننا» بدأت


بعد إعلان نتيجة التحقيق في ما حدث بعد سقوط الأمطار الغزيرة والفيضانات وإغلاق الطرق وغرق البيوت وخسارة الممتلكات والنتيجة ثبوت وجود تلاعب وحالات فساد وهو ما ادى إلى إحالة مسؤولين الى مكافحة الفساد وإيقاف شركات ومقاولين، واعتذار حكومي للشعب.
انها خطوة جيدة ومتقدمة في مكافحة الفساد تحسب للحكومة ولرئيسها سمو الشيخ جابر المبارك في التصدي لمن يحاول العبث بالمال العام، ونتمنى كمواطنين ان تكمل الحكومة هذه المسيرة الجادة وتستمر في خطواتها وأن تجعل المواطن على الخط وتبلغه بأي اجراء تتخذه، وأين وصلت الإجراءات مع هؤلاء الفاسدين؟ واعتقد أن مثل هذه الخطوة ستكون ايجابية لتعود ثقة المواطن إلى الحكومة ويدرك أنها جادة جدا في مكافحة الفساد واثبات فعلا بأن المرحلة الحاليّة هي مرحلة ضرب كل أماكن الفساد والوقوف ضد الفاسدين مهما كانت أسماؤهم ومواقعهم، وان الجميع سواسية أمام القانون سواء بالعقاب أو بالحقوق والواجبات، وأنا شخصيا لا أشك بنوايا سمو الرئيس والوزراء للتصدي والوقوف في وجه الفساد والفاسدين وأن مرحلة مكافحة الفساد قد بدأت.
ولإعطاء كل ذي حق حقه فلابد من شكر وزيرة الخدمات جنان بوشهري على ما قامت به من جهد لمعرفة الحقيقة ووضعها أمام الرأي العام واطلاع المواطنين على من هم المعتدون على المال العام والمتلاعبون بالمشاريع وإحالتهم الى الجهات المعنية، ونتمنى عليها أن تستمر على نفس النهج، ونأمل أن تمضي الوزارات الأخرى بهذا النهج وان يحذو كل الوزراء حذو الوزيرة بوشهري، فالكويت وشعبها يستحقون أن تحافظوا على اموالهم ومصالحهم وكلي أمل أن تكون هذه الخطوات بداية مرحلة جديدة وهي لا وجود للفاسدين بيننا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات