loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نقش

تأثير العالم السيبراني


هل نعيش حياة وهمية عبر الانترنت وحساباتنا في مواقع التواصل؟ أم أن الحياة الحقيقية التي نعيشها هي الوهمية؟ هل لدينا شخصيتان واحدة محاطة بأعمدة وحوائط العادات والتقاليد فتنتج لنا شخصيات متشابهة نتعايش معها ونسير معها وفق ما يريدون لا ما نريد فنلوذ بـ «الانترنت» ومواقعه لنعيش حياتنا التي نريد أو التي أشعرونا أننا نريدها؟.
في كتاب رائع تمت ترجمته لماري آيكن بعنوان «التأثير السيبراني» وهي عالمة سيكلوجية تتحدث فيه عن تأثير العالم السيبراني وهو باختصار العالم الالكتروني وعن نتائج هذا التأثير لهذا العالم الذي أصبح أكثر واقعية من عالمنا الحقيقي بسبب انعدام القيود فيه والشعور بعدم المراقبة وبالحرية.
تتحدث ماري عن نتائج هذا التأثير في جعل بعض الامور المرفوضة في المجتمع أموراً اعتيادية ومقبولة بواسطة نشرها في هذا الفضاء مثل الشذوذ وغيره، وترجع المؤلفة سبب حدوث هذه الأمور لمزايا العالم الافتراضي وأهمها عدم وجود مسافة مادية بين المستخدمين بل ومواجهة مباشرة والشعور بأنهم مجهولون ما يسمح ببث وتناقل ما يرفضه المجتمع في الواقع حتى أصبح الشخص يجلس في غرفة نومه ليخبر العالم كله عبر الانترنت عما فعله في يومه كله ما دفع المؤلفة لوصف تأثير التهور الذي يصيبنا في هذا الفضاء جراء شعورنا بعدم المراقبة وعدم التحكم «التهور» إلى تأثير تعاطي الكحول وربما أكبر.
غير «الانترنت» حياتنا وسيغيرها أكثر وبينما تهتم الحكومات في عالم «الانترنت» بحفظ أمنها المادي وسلطاتها تتسرب أدوات تغيير المجتمعات بقوة ودون رحمة ولا وعي من جانبنا فيمضي الوقت وتتراكم التأثيرات فنشاهد واقعنا على الأرض وهو يتحول رغماً عنه إلى ما يدور ويناقش في فضاء «الانترنت» وعوالمه وسنفكر حينها بمواجهة هذه الآفة ولن نجد إلا أغبى حلول مواجهة تأثر العالم السيبراني وهو استخدام الحل الكلاسيكي الفاشل بالمنع والحجب والخ.
لكن هناك دائما حل وهناك دائماً مواجهة جادة توقف وتخفف الأضرار السلبية وتسمح لباقي الأمور الايجابية بالمرور، منها مثلاً دراسة الخطاب المجتمعي ونشر الوعي بهذا العالم وتحصين أفراد المجتمع بطريقة التعامل معه من خلال مدارسنا وموادنا وحتى الخطاب الرسمي، وهذا بالتأكيد دور علماء النفس والاجتماع الذين لا بد أن يضيفوا اليوم إلى علومهم هذا النسق الجديد المعني بالعالم الالكتروني، فهل سنترك الأمر حتى نقع ونتغير؟ وهل التغيير شر مثلما تعودنا أم سيكون ايجابيا وينعكس على واقعنا؟. تفاءلوا


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات