loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لطرد فلول «داعش» من المناطق الحدودية بين خمس محافظات

القوات العراقية تستعد لمهاجمة «النهايات السائبة»


عواصم - الوكالات: تستعد القوات العراقية لشن هجوم كبير على فلول تنظيم «داعش» في خمس محافظات عراقية، بحسب ماكشفه احمد الجبوري، محافظ صلاح الدين السابق ورئيس تحالف المحور الوطني. وتشمل العملية الأمنية التي تستعد لها القوات العراقية وسلاح الجو المناطق الحدودية بين محافظات صلاح الدين ونينوى وكركوك وديالى والأنبار، فيما يعرف بمناطق «النهايات السائبة» وفقا للجبوري.
وتأتي الاستعدادات للعملية العسكرية بعدما اعدم تنظيم داعش ثلاث اشقاء شمال محافظة صلاح الدين اضافة الى خروقات امنية متفرقة اخرى، راح ضحيتها اطفال ونساء.
وأكد جاسم جبارة، عضو لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، انتشار فلول تنظيم داعش في العراق.
على صعيد متصل نظمت روسيا امس عملية ترحيل جديدة من بغداد لأطفال «داعشيات» روسيات محكومات في العراق بتهمة الانتماء الى التنظيم الارهابي بحسب ما قال مصدر دبلوماسي روسي. واكد المصدر في وزارة الخارجية الروسية ان «27 طفلا روسيا اعيدوا من بغداد الى موسكو». وكانت روسيا اعلنت في 30 ديسمبر الماضي اعادة 30 طفلا روسيا من بغداد الى موسكو. وقتل آباء هؤلاء الأطفال خلال ثلاث سنوات من المعارك بين «داعش» والقوات العراقية التي اعلنت «الانتصار» في نهاية العام 2017 وفق المصدر نفسه.
وفي فرنسا تعرب عائلات الجهاديين الأجانب ومدافعون عن حقوق الانسان عن قلق كبير ازاء امكانية ان تجري محاكمة هؤلاء في العراق.
وسبق للعراق الذي حاكم مئات الأجانب من مقاتلي التنظيم ان استقبل «دواعش» ين اعتقلوا على الأراضي السورية. ففي اغسطس الماضي، حضرت وكالة الصحافة الفرنسية محاكمة الفرنسي لحسن قبوج (58 عاما)، الذي اكد للقضاة العراقيين انه اعتقل من قبل الجيش السوري الحر، قبل ان ينقله جنود اميركيون الى العراق. وفي حال تكرر هذا السيناريو على اكثر من ستين فرنسيا بالغا من سجناء الأكراد في سورية وفقا لمصادر فرنسية، فان هذا الأمر «سيكون مأساويا» بحسب ما تقول فيرونيك روي العضو في «مجموعة العائلات المتحدة» التي تضم 70 عائلة فرنسية التحق قريب لها بمناطق يسيطر عليها تنظيم «داعش». وتؤكد بلقيس ويلي من هيومن رايتس ووتش انه بمجرد وصولهم الى العراق «هناك خطر ان يتعرضوا للتعذيب وأن يخضعوا لمحاكمات غير عادلة». وتضيف ان القوات الأميركية سبق ان قامت «في خمس حالات على الأقل بتسليم معتقلين اجانب الى قوات مكافحة الارهاب العراقية». وفي العراق، قوات مكافحة الارهاب هي المسؤولة عن عمليات التحقيق والاستجواب قبل المحاكمة، لتستقي ما امكن من معلومات عن تنظيم «داعش».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد