loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عبر إطلاق العديد من حملات الإغاثة وقوافل المساعدات

العمل الخيري الكويتي يستأنف نشاطه الإنساني مع العام الجديد


اختطفت المؤسسات والهيئات الكويتية المعنية بالعمل الإنساني استراحة محارب مستحقة على مدى الأيام القليلة الماضية بعد انشغالها الشديد على مدار عام كامل في مد يد الدعم والمؤازرة لمساعدة اللاجئين والنازحين والمحتاجين ومساندة جهود التنمية في عدد كبير من الدول الشقيقة والصديقة.
واكد مراقبون مدى حاجة العاملين بالمؤسسات والهيئات الكويتية الى فترة قصيرة من التقاط الأنفاس مع بداية العام الجديد ليستأنفوا بعدها نسقهم النشيط لإعلاء قيم العمل الإنساني والاغاثي الذي باتت تعرف به الكويت في جميع أرجاء العالم بصفتها (مركزا للعمل الإنساني) في ظل توجيهات سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح (قائد العمل الإنساني).
وجاء ذلك بعد أن واصلت الكويت خلال عام 2018 مسيرتها الرائدة في دعم العمل الخيري والإنساني بإطلاق العديد من حملات الإغاثة وقوافل المساعدات لإنقاذ آلاف المنكوبين في مختلف أنحاء العالم.
ففي شهر يناير 2018 قدمت الكويت دفعة جديدة من المولدات الكهربائية للقطاع الصحي باليمن في اطار حملة (الكويت الى جانبكم) قبل ان تسير جمعية الهلال الأحمر الكويتي خمس شاحنات محملة ب 90 طنا من المساعدات الاغاثية والغذائية للشعب اليمني.
كما شهد الشهر نفسه تكفل (الهلال الأحمر) بعلاج عدد من مرضى غسيل الكلى من النازحين السوريين في لبنان الى جانب اطلاق الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية حملة (جسد واحد) الهادفة لتخفيف معاناة المتضررين في مخيمات اللاجئين السوريين والفلسطينيين وتسيير جمعية (الرحمة العالمية) التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي الكويتية قافلتين اغاثيتين الى اللاجئين السوريين في تركيا. وعلى جانب آخر قامت جمعية الهلال الأحمر بتوزيع مساعدات اغاثية على نازحين في جنوب السودان لمواجهة المجاعة فيما افتتحت الجمعية الكويتية لمساعدة الطلبة مكتبة الكويت الالكترونية في مركز الحسين للسرطان بالأردن.
كما سجل يناير 2018 تقديم الكويت تبرعا بقيمة 165 ألف دولار لإنشاء مركز لتعليم اللغة العربية في صربيا الى جانب افتتاح جمعية الهلال الأحمر (قرية الكويت الإنسانية) في الفلبين وتقديمها مساعدات للنازحين من بركان (مايون) في الدولة نفسها.
أما شهر فبراير الماضي فشهد توقيع جمعية الهلال الأحمر وجمعية العون المباشر اتفاقية تعاون في مجال العمل الإنساني الى جانب توقيع الهلال الأحمر اتفاقية تعاون مع بيت التمويل الكويتي (بيتك) لدعم الايتام السوريين في تركيا.
وجاء ذلك قبل ان تعلن جمعية الهلال الأحمر تبرعها بثلاث عيادات متنقلة للنازحين العراقيين في مناطق النزوح المتضررة في العراق وتنظم حملة تبرعات نقدية لإغاثة أبناء الغوطة في سوريا. وفي موازاة ذلك استضافت الكويت في فبراير الماضي مؤتمر (المنظمات غير الحكومية) الذي خرج بتعهدات بقيمة 335 مليون دولار لدعم الوضع الإنساني في العراق الى جانب استضافة المؤتمر الدولي لاعادة إعمار العراق الذي اختتم اعماله بإسهامات قدرها 30 مليار دولار. وفي مارس 2018 افتتحت جمعية الهلال الأحمر 50 بئرا لسقيا 50 قرية في النيجر كما اطلقت حملة لجمع التبرعات لإغاثة المحاصرين في الغوطة الشرقية بسوريا وقامت بتوزيع مساعدات إغاثية على لاجئي (الروهينغيا) في بنغلاديش. وفي ابريل 2018 وقعت جمعية الهلال الأحمر الكويتي ونظيرتها في طاجيكستان مذكرة تفاهم لتحقيق الشراكة بينهما في المجال الإنساني والتأهب للتعامل مع الكوارث والإغاثة والمشاريع وتوطيد العلاقات الثنائية.
كما افتتح رئيس مجلس ادارة جمعية الهلال الاحمر الكويتي الدكتور هلال الساير مشروع دار لليتيمات السوريات في بلدة (الريحانية) بمدينة (هطاي) جنوب تركيا في حين أقامت الكويت مخيما جراحيا طبيا في جمهورية بنين للمساعدة على تأمين علاج العديد من الحالات الطبية في مجالات مختلفة.
أما شهر مايو 2018 فشهد تقديم جمعية الهلال الأحمر الكويتي مساعدات طبية عاجلة للمستشفيات الفلسطينية في قطاع غزة قبل ان تقدم مساعدات إنسانية عاجلة للمتضررين في أرخبيل سقطرى اليمني نتيجة إعصار (ماكونو) وما خلفه من أضرار بشرية ومادية على الجزيرة المنكوبة.
كما وقعت الجمعية خلال الشهر نفسه اتفاقية تعاون مع برنامج الأغذية العالمي لتوفير الأمن الغذائي الإنساني للاجئي (الروهينغيا) ودعم المحتاجين من شعب بنغلاديش وبدأت حملة لتوزيع المساعدات الغذائية على الاسر المتعففة في الكويت خلال شهر رمضان.
وأرسلت الجمعية خلال يونيو الماضي دفعتين ثانية وثالثة من المعونات الانسانية للشعب اليمني في ارخبيل سقطرى قبل ان توزع في يوليو 860 سلة غذائية في (سقطرى) ضمن حملة (الكويت بجانبكم) في حين اكد وزير الصحة الكويتي الدكتور باسل الصباح في نهاية الشهر نفسه أن دولة الكويت قدمت 59 مليون دولار على هيئة مساعدات طبية للشعب اليمني لمواجهة أزمته الإنسانية. وشهد شهر يوليو الماضي أيضا توزيع جمعية الهلال الأحمر الكويتي ألفي سلة غذائية على النازحين العراقيين في محافظة البصرة جنوبي العراق وتبرع الكويت بناء على توجيهات كريمة من سمو أمير البلاد بـ17 مولدا كهربائيا متنقلا بطاقة اجمالية تبلغ 30 الف كيلو واط الى البصرة.
وفيما يتعلق بالعراق كذلك قدمت الكويت خلال شهر يوليو شحنات من الوقود (كازاويل) بهدف التخفيف من معاناة الشعب العراقي بتشغيل محطات الكهرباء والماء المتوقفة لا سيما في (البصرة).


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد