loader

مرصد النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

احترف المهنة وأنشأ ورشته بعمر 13 عاماً

القطان: أسعى لدخول «غينيس» كأصغر صانع «مسابيح»


عبدالرحمن القطان شاب في مقتبل العمر لم يتجاوز الـ 13 ربيعا خالف أقرانه في اهتماماتهم المعتادة فلم يتفرغ للعب الألعاب الإلكترونية ولم يسخر جل وقته في تصفح «السوشيال ميديا» بل قاده هواه لحب حرفة تراثية امتهنها الآباء والأجداد ولا تكاد تخلو يد لرجل منها وصوت حباتها وهي تتساقط متتابعة فوق بعضها يطرب لها الجالس، «المسابيح» بأنواعها وأحجامها وندرتها عالم كبير لا تخوض غماره إلا قلة متميزة وعبدالرحمن واحد منهم أحب هذه الحرفة واختلط مع محترفيها وصناعها ليتعلم منهم وينهل من إبداعاتهم بدعم وتشجيع من كل من حوله من الأهل والأصدقاء والأقارب .
والده وكل من حوله احتضنوا موهبته وشجعوه وهيأوا له الجو المناسب والمكان المناسب فأقام ورشته الصغيرة في منزله وبدأ بصناعة مسابيحه المتميزة، «النهار» زارته في منزله واطلعت على مصنعه الصغير وتحدثت معه حول هوايته الجميلة من خلال الحوار التالي:
متى وكيف بدأت معك هذه الهواية؟
بدأت في خراطة المسابيح قبل ثلاث سنوات عندما كان عمري 10 سنوات بحيث استهوتني هذه الهواية وقمت بطلب مخرطة صغيرة وبسيطة عن طريق النت من الصين ومارست العمل بها .
وكيف اكتشفت ولعك في هواية المسابيح والرغبة في صنعها؟
كان قريبي «ابن عمتي» يهوى جمع المسابيح ورغبني كثيرا بها حيث كان يعلمني أنواعها وأسرارها ويهديني بعضها ما جعلني أحبها أكثر وأفكر في احتراف صنعها وبدأت العمل في البداية على خامات من الخشب كتجربة على آلتي البسيطة التي لم تستمر معي طويلا لعدم جودتها ما جعلني أتوقف لفترة من الزمن ومن ثم عاودت العمل مرة أخرى بتشجيع من والدي وأقاربي وبعدها تمكنت من شراء مخرطة أخرى ذات جودة عالية واستأنفت العمل من جديد وبدأت بإنتاج مسابيح كاملة وعلى خامات جيدة من الأحجار بالإضافة إلى المعدات التكميلية مثل المنشار والجلخ والشفاط حتى تكتمل لدي عدة متكاملة في ورشتي الصغيرة .
هل تفكر بتحويل هوايتك إلى مشروع تجاري أم أنها ستبقى هواية فقط؟
أنا أحب المسابيح كهواية وأفكر فيها كعمل ومشروع تجاري مستقبلا، واهلي بشكل عام يحفزوني ويأتون لي بالهدايا والمسابيح والخامات الخاصة بها لتشجيعي، ولا أنسى أهل الاختصاص في السوق والذين لم يقصروا معي بالنصيحة والتدريب والتشجيع ويعلموني أنواع الخامات وأسرار المهنة وعلى رأسهم أخوي الكبير سليمان الغانم الذي علمني أصول وكيفية الخراطة وساعدني بأمور كثيرة .
هل واجهت إحباطاً وتثبيطاً للعزيمة من قبل أهل الاختصاص أو غيرهم بحكم صغر سنك؟
لا بالعكس أنا حظيت بدعم وتشجيع كبير من كل من قابلني وخصوصا الأهل والأقارب وتشجيع كبير أيضا من أصحاب المهنة ما جعلني أتحمس للاستمرار وتطوير نفسي أكثر والتمسك بهوايتي .
كيف استطعت تطوير معرفتك بالمسابيح وأنواعها وهل لك اطلاع علمي بأنواعها وتاريخها؟
بالبداية كهواية وحب للمجال جعلني أسأل كل شخص من أهل الاختصاص وأحاول التعمق في أسرارها والتعرف على أهل الحرفة وهواتها وهذا بالإضافة إلى البحث والقراءة والاطلاع وفي مثال تعرفت في يوم على أحد أصحاب المحلات وكان اسم محله قريباً من اسم أحد أنواع المسابيح وشرح لي عن هذا النوع الذي يعود إلى رتبة ألمانية في الجيش تعود إلى زمن هتلر وكيف تغير نطق اسم هذا النوع مع الزمن وما هي مزاياه، بالإضافة إلى دخولي إلى موقع الانستغرام بكثرة والاطلاع والمشاركة في بعض الصفحات المختصة والمشاركة في المزادات حتى انني افتتحت لي صفحة خاصة وأقيم مزادات للمسابيح كل خميس.
المواد الخام
بالنسبة للمواد الخام الخاصة بالمسابيح من أحجار كريمة وغيرها هل تواجه صعوبة بالحصول عليها؟
أهل المحلات بالسوق القديم لم يبخلوا علي في البداية وكانوا يعطوني هدايا من بعض الخامات والأحجار العادية والجيدة لأعمل عليها وأنحتها وأتدرب عليها كمبتدئ، بالإضافة إلى انني اعمل بحسب الطلب بحيث يجلب لي من يرغب بمسباح معين الخامة الخاصة به ويطلب مني العمل عليها فأنا كهاو لا أواجه صعوبة في موضوع المواد الخام .
بحسب كلامك انك تعمل على مواد سهلة في النحت فهل ستجد صعوبة بالعمل على مواد ثمينة أو صعبة مستقبلا؟
بالنسبة لبعض المواد ربما تتكسر أو تذوب مع الخراطة اليدوية وتحتاج إلى تدعيم أو لصق بمواد لاصقة وهو أمر مازال يحتاج إلى وقت كي أتقنه وأما الأحجار الأخرى مثل الكهرب والفيروز وغيرها فهي أحجار غالية وحساسة وأخاف أن أتلفها فلازال الوقت مبكرا على العمل عليها حاليا ومع الزمن سأكتسب خبرة أكثر وأتقن العمل عليها إنشاء الله .
بالنسبة للأحجار التي تطعم بالفضة أو ينحت عليها نقوش أو تطبع بالليزر هل تستطيع العمل عليها؟
أنا لم اجرب مثل هذه الأنواع أو الطرق التي يعمل بها هذه المسابيح لكنني اعتقد انها صعبة علي كمبتدئ وتحتاج إلى خبرة كافية ومكائن خاصة بها والان انا أعمل بطرق تقليدية بسيطة .
بالنسبة لأحجام المسابيح لاحظت انك تعمل على احجام صغيرة فما هو السبب؟
نعم هذا الأمر يعتمد على نوع وحجم الخامة المتاحة ومدى مناسبتها لحجم المسباح بالإضافة إلى إمكانية المخرطة لاستيعاب الأحجام وأنا بالنسبة لي افضل العمل على الاحجام الصغيرة حتى اتقنها أكثر وانتج شيئاً مناسباً وجميلاً.
مواصفات خاصة
هل هناك مواصفات فنية خاصة للمسابيح؟
نعم المسابيح تأخذ أشكالاً وأحجاماً مختلفة ولكل صانع (خراط) لمساته الخاصة ونوع الخيط و«التمليكة» ولكل خراط التوقيع الخاص به ليميزه بالسوق وعند أهل الاختصاص ويتم الحكم على إنتاجه من خلاله اما الكركوشة فتكون جاهزة لها ناس مختصون ، ولكل نوع من الأحجار خيط وتمليكة مناسبة له مثل الكهرب يناسبه في الغالب خيط الحرير .
في مجالكم كأي منتج لابد من وجود غش فهل وضعت ذلك في عين الاعتبار؟
نعم بالطبع فهذا أمر وارد بالفعل وأنا أحاول أن اكتسب خبرة ومعلومات كافية حتى لا أقع ضحية لذلك وأميز بين الأصلي والمغشوش مستقبلا وكما أعرف أن السوق بالفعل لا يخلو من المغشوش مثال العاج الذي يختلط على الناس ومع الخبرة تميز ما اذا كان عاجاً بالفعل أو عظماً عادياً.
وما مشاركاتك بالمعارض؟
نعم شاركت في معرض المدرسة سابقا وأنوي أن أشارك مستقبلا في المعارض المحلية والعالمية والتراثية لاستطيع الاطلاع على كل ما هو جديد وأن أعرض منتجاتي ليراها الناس ويقتنوها.
بحكم عمرك الصغير واحترامك لحرفة مميزة فهل فكرت الدخول إلى موسوعة غينيس؟
بالفعل انا أفكر بجدية بهذا الأمر وأتمنى أن يتم اختياري كأصغر صانع للمسابيح من خلال هذه الموسوعة ، وأنا أسعى للتميز دائماً وقريباً سأذهب لتركيا لأنها متميزة في هذا المجال حتى أرى طريقة المتخصصين في هذا المجال لتميزهم بهذا الأمر واكتساب خبرة أكبر .
تنظيم الوقت
كيف تنظم وقتك وتوفق بين الدراسة والهواية؟
بالنسبة لي الدراسة أولاً ويجب أن يكون الاهتمام الأكبر لها وأنا أحاول أن أوفق بين الاثنين دون أن يؤثر على دراستي وإذا كان عندي فترة دراسة أو اختبارات فاستغرق مدة أطول في إنجاز المسباح لقصر الوقت المتاح للعمل به وإذا كنت متفرغاً أو فترة عطلة فأكيد إنجاز المسباح أسرع ووقتي للهواية اطول ، وأحاول دائما التنسيق بين الاثنين وتخصيص ساعة أو ساعتين على الأقل لهوايتي المفضلة .
هل تشارك في دورات تدريبية لصناعة المسابيح؟
نعم شاركت مع دورة سليمان الغانم وسأشارك أيضا في أي دورة ممكن أن تنمي مهاراتي، وأنا بحكم سني تفوقت على أناس في المجال وهاوين أكبر مني بكثير لكنهم لم يتمكنوا من صنع مسباح واحد حتى الآن بينما أنا تمكنت من إنجاز عدة مسابيح
نحن بعالم الحداثة وأنت تعمل في حرفة تراثية فهل ترى لها مستقبلاً؟
أنا أرى أن هذه الحرفة لها شعبية عند الشباب وستستمر ولها مستقبل مثمر والسوق يكبر بهذا المجال والكويت تتصدر الدول العربية في مجال المسابيح وتأتي بعدها قطر، وبالنسبة للصناعة اليدوية سيكون لها رواج أكبر مع وجود الصناعة الآلية والناس ترغب بالشغل اليدوي.
كلمة أخيرة؟
أحب أن أشكر كل من ساندني في بدايتي من أهلي وأصحاب المحلات بالسوق وكل من شجعني وأتمنى أن يهتم الشباب بالحرف القديمة والتراثية والمحافظة عليها .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد