loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المبعوث الأممي يشيع أجواء تفاؤلية وسط تصعيد في مواقف الطرفين

مباحثات اليمن انطلقت بالتوصل لاتفاق تبادل أسرى


ريمبو (السويد) الوكالات: أعلن مبعوث الأمم المتحدة الى اليمن، مارتن غريفيث، امس، ابرام اتفاق لتبادل الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين، وذلك في مستهل محادثات السويد.
وافتتح غريفيث ووزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، محادثات السلام اليمنية التي ترعاها الأمم المتحدة، في محاولة لانهاء النزاع.
وفي مؤتمر صحافي مشترك مع فالستروم في ستوكهولم، قال مبعوث الأمم المتحدة إن المباحثات ستشمل خفض العنف وايصال المساعدات الانسانية والتحديات الاقتصادية، مشيرا الى أن الأيام المقبلة ستكون علامة فارقة «ويجب ألا يتخلى أي طرف عن دوره».
وقال غريفيث، ان «الأيام القادمة تمثل علامة فارقة»، حاثا الطرفين قائلا: «لا تترددوا.. دعونا نعمل بحسن نية.. لايصال رسالة سلام.» وذكر غريفيث أن هذه المحادثات بمثابة «مشاورات. نحن لم نبدأ بعد عملية المفاوضات».
أما فالستروم، فقد حثت على اجراء محادثات بناءة خلال المفاوضات، متمنية أن تتمتع جميع الأطراف بالقوة لايجاد «تسوية» وأن يتحلوا بالشجاعة وهم يشرعون في المهمة الصعبة التي تنتظرهم.
وتجري المباحثات قرب ريمبو في مركز المؤتمرات في قصر يوهانسبرغ على بعد ستّين كيلومتراً شمال ستوكهولم. وقد فرضت الشرطة طوقاً أمنيا حول الموقع.
وذكر مصدر في الأمم المتحدة أن المحادثات ستستمر أسبوعا. ويترافق انطلاق المفاوضات التي يرى محللون أنها أفضل فرصة حتى الآن لاحراز تقدم على صعيد حل النزاع اليمني، مع أجواء تصعيدية عبر عنها الطرفان المتنازعان.
وشدد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني الذي يرأس وفد بلاده الى المحادثات، ردا على أسئلة لوكالة فرانس برس على ضرورة انسحاب المتمردين من مدينة الحديدة في غرب اليمن ومينائها الرئيس. وأضاف «يجب على الميليشيات الحوثية الانسحاب بسرعة من مدينة الحديدة ومينائها وتسليمها الى الحكومة الشرعية وبالذات الى القوات التابعة للأمن الداخلي».
وتهدّد المعارك في الحديدة امدادات الغذاء التي تأتي عبر ميناء المدينة ويعتمد عليها ملايين السكان للبقاء على قيد الحياة في بلد فقير تهدّد المجاعة نحو 14 مليونا من سكانه، نصفهم من الأطفال، بحسب الأمم المتحدة.
وكتب المسؤول السياسي في حركة «انصار الله» محمد علي الحوثي في تغريدة على موقع «تويتر»، «اذا لم يتم فتح مطار العاصمة اليمنية للشعب اليمني في مشاورات جولة السويد، فأدعو المجلس السياسي والحكومة الى اغلاق المطار أمام جميع الطيران». وتابع «يتحمل مسؤولو الأمم وغيرهم الوصول الى صنعاء كما يصل المرضى والمسافرون اليمنيين الذين يحتاجون كما قيل لي، الى ما يقارب خمس عشرة ساعة حتى يصلوا برا».
وتضرّر مطار صنعاء جرّاء غارات التحالف وهو مغلق منذ منذ ثلاث سنوات نتيجة سيطرة التحالف العسكري بقيادة السعودية والداعم للقوات الحكومية على أجواء اليمن.
وكان غريفيث توجه شخصيا الى صنعاء لاصطحاب وفد الحوثيين الذي وصل معه الى السويد مساء الثلاثاء في طائرة خاصة كويتية. ولم يحدّد محلّلون ومصادر الأمم المتحدة أهدافاً طموحة لهذه المحادثات التي قالوا انّ الهدف منها هو «بناء الثقة» بين الطرفين. وقال مصدر في الوفد الحكومي انّ الرئيس اليمني عبد ربّه منصور هادي يريد الحصول على خرائط الألغام التي زرعها الحوثيون في اليمن. وقالت مصادر في الجانبين انّهما سيطالبان بوقف لاطلاق النار، على أن يبدأ الطرف الآخر به، وبفتح ممرّات انسانية. وصرح مصدر دبلوماسي في مجلس الأمن الدولي لوكالة فرانس برس أن لديه «آمالا ضئيلة جدا» في أن تفضي هذه المحادثات الى تقدم ملموس.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات