loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قلم صدق

أميركا توقف الهدنة


أبلغت الولايات المتحدة الأميركية مجلس الأمن الدولي بتأجيل مشروع قرار الهدنة في اليمن، الى حين اجراء محادثات السلام المقررة في السويد بداية الشهر القادم، وهذه الخطوة تأتي نتيجة عدم سيطرة أميركا على الأوضاع في اليمن، ويُراهن على الأيام القادمة في الحصول على ورقة يتفاوض ويساوم عليها، وهو الان لا يملكها، غير مبالين بالحالة الانسانية التي يعيشها الشعب اليمني، حيث انتشرت الأمراض والمجاعة والفقر والهجرة وغيرها من مآسٍ انسانية.
بعيدا عن النظرة العسكرية والسياسية، ألا يحق لليمني ان يعيش كانسان، بأمان من المرض، يعيش في سكنه مع عائلته واسرته، يشرب ويأكل من الطبيعة ما يشاء؟ الأرقام التي وصل إليها الشعب اليمني مفزعة، في عام 2017 اكد جيمي ماك غولدريك منسّق الأمم المتحدة للشؤون الانسانية في اليمن أن المجاعة تهدد 7 ملايين يمني، منهم 3.3 ملايين طفل ونساء حوامل او مرضعات من سوء التغذية الحاد، وانتشار مرض الكوليرا الذي يكشف عن 5000 حالة جديدة يوميا، والجدير بالذكر هنا ان نسبة المجاعة قد ارتفعت بمقدار 25% بحلول يوليو 2018 بالمقارنة مع نفس الاحصائيات عام 2017، وعدد لا يحصى ومقدر بعشرات الآلاف من الضحايا.
بالتحرك الأميركي في مجلس الامن لتأجيل مشروع القرار البريطاني للهدنة في اليمن اثبتت أنها لا تبالي في الحالات الانسانية في اليمن، وكل ما تعرضه في حقوق الانسان لا يتعدى حبرا على ورق وكلمات تضيع بالهواء، ومن يعتقد بمصداقيتها فهو واهم، ففي كل محك انساني تثبت بأنها ضد الانسانية في فلسطين، اليمن، العراق، افغانستان، باكستان، ليبيا، الشعب الروهنغي، الصومال والسودان، باختصار الولايات المتحدة الأميركية تهدم الانسانية في حال كانت مصلحتها عكس ذلك، المصلحة السياسية والعسكرية والاقتصادية والثقافية، وغيرها فليذهب كل العالم للجحيم، هي تفكر بهذه الطريقة، ونحن نفكر بقتل بعضنا فقط.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات