loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

مادة 3 قد تعرقل إقرار النظام الأساس النموذجي


واضح ان اللجنة الاولمبية الدولية وممثلي الحكومة حاولوا في أزمة الايقاف الرياضي ان يعطوا الاندية الرياضية الاستقلالية التامة في ادارة شؤونهم باقرار قرارات الجمعية العمومية في تنظيم وادارة النادي حسب ما هو مبين في النظام الاسترشادي... الا انني وعند مراجعتي لبنود هذا النظام استوقفتني المادة (3) والتي تنص على الآتي:
«تنشر الانظمة الاساسية للاندية الرياضية بمجرد اعتمادها من الجمعيات العمومية لها بالجريدة الرسمية». وهذا يعني ببساطه بان ما ستقره الجمعيات العمومية يوم 2 ديسمبر 2018 ستنشره هيئة الرياضة مباشرة خلال ثلاثه ايام بالجريدة الرسمية من غير اي تدخل أو مراجعة.
أعتقد ان هيئة الرياضة او مجلس ادارتها او حتي ممثلي اللجنة الاولمبية قد سقطت منهم عبارة مهمة لاقرار النظام ونشره... ألا وهي: بأن المادة (3) لم تذكر او تشير من قريب او بعيد عن ماهية التعديلات التي اجرتها الجمعية العمومية وهل هي متوافقة مع الميثاق الاولمبي ففرصة تغير بعض المواد بالنظام الاسترشادي ستكون قوية وذات مصلحة خاصة في بعض الاحيان؟! 
فكان من الافضل ان تكون صياغة المادة الثالثة باعتماد النظام الاساسي بعد مراجعة التعديلات التي اقترحتها الجمعية العمومية ومدى تطابقها او اختلافها مع مواد النظام الاساس الاسترشادي وذلك من قبل الجهاز التنفيذي بالهيئة أو مجلس الادارة و العمل على توضيح المخالفات ان وجدت.... فيكون نص المادة كالاتي:
«تنشر الانظمة الاساسية للاندية الرياضية بمجرد اعتمادها من الجمعيات العمومية لها وبعد مراجعتها من قبل الجهاز التنفيذي بالهيئة أو مجلس الادارة ومدى مطابقتها او اختلافها عن النظام الاسترشادي المنشر بالجريدة الرسمية.
واضح ان النظام الاسترشادي يحتوي بعض النقاط التي تحتاج لاعادة صياغة وتعديل... فهل ستتمكن الجمعيات العمومية من تعديلها في 2 ديسمبر واقرارها ونشرها بهذه السرعة لكي تقوم باجراءات الدعوة للانتخابات... والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد